بعد عفرين.. مفخخة ثانية تضرب بلدة شرقي حلب وتحوّل يوم العرض العسكري للجيش الوطني إلى مأساة

بعد عفرين.. مفخخة أخرى تضرب بلدة شرقي حلب وتحوّل يوم العرض العسكري للجيش الوطني إلى مأساة
  قراءة
الدرر الشامية - عمر جيجو:

ضربت سيارة مفخخة، اليوم الخميس، بلدة الغندورة بريف حلب الشرقي؛ حيث انفجرت أثناء محاولة تفكيكها من جانب سرية الهندسة.

وأفاد مراسل شبكة الدرر الشامية، بأن سيارة مفخخة انفجرت في بلدة "الغندورة" أثناء محاولة تفكيكها، وإبعادها عن البلدة، وذلك بعد ساعات من انفجار أخرى في عفرين.

وقال مراسلنا: "وصلت معلومات عن وجود سيارة مفخخة في البلدة، وعند العثور عليها قامت الأجهزة الأمنية بإخراج السيارة خارج المدينة لإبعادها عن المدنيين، وبدأو بمحاولة تفكيكها كونها تحمل كميات من المتفجرات الكبيرة.

وأضاف: أنه "أثناء التفكيك انفجرت السيارة، وقتل أربعة عناصر يتبعون للجبهة الشامية"، فيما تضاربت الأنباء حول وجود قتلى من عناصر الجيش التركي.

وأشار مراسل الدرر، إلى أن الشرطة العسكرية والجيش الوطني، تلقيا بلاغًا بوجود سيارات مفخخة ودراجات نارية مفخخة قادمة من مناطق سيطرة ميليشيات "سوريا الديمقراطية - (قسد)".

وكانت سيارة أخرى انفجرت قبل ساعات بشارع الفيلات وسط مدينة عفرين، بعد ساعات من عرض عسكري للجيش الوطني؛ ما أسفر عن مقتل شاب وطفلة، وإصابة 20 آخرين.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية استطاعت، أمس، إلقاء القبض عن منفذ تفجير مدينة أعزاز الذي راح ضحيته بائعة البسكويت ووالدها الضرير وعدد آخر من المدنيين.



تعليقات