إجراء جديد من الإمارات لتعزيز علاقاتها بـ"نظام الأسد"

اجراء جديد من الإمارات لتعزيز علاقاتها بنظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف مصدر في "نظام الأسد"، اليوم الأربعاء، عن إجراء جديد لدولة الإمارات لتعزيز علاقاتها بالأخير، وذلك بعد فتح سفارتها في دمشق.

وقال رئيس القطاع الزراعي باتحاد المصدرين السوري التابع للنظام، إياد محمد، قوله: إن العمل جارٍ لتأسيس شركة شحن ومستودعات للصادرات السورية في دبي، وذلك تطبيقًا لما تم الاتفاق عليه خلال زيارة وفد رجال الأعمال السوريين للإمارات الشهر الماضي، وفقًا لوكالة "سانا" الموالية.

وأوضح المسؤول بـ"نظام الأسد": "أنه تتم متابعة تأسيس الشركة مع المعنيين في دبي لتحديد الإجراءات التنفيذية، والاطلاع على المستودعات في المنطقة الحرة للشحن الجوي بجوار منطقة جبل علي، ومستودعات شحن في المنطقة الصناعية بالشارقة ومستودعات في منطقة خور دبي".

وأضاف،أن تأمين المستودعات العادية والمبردة للصادرات السورية سيحقق فائدة كبيرة للمصدرين وسيرفع وتيرة الصادرات السورية، ومن الممكن أن يتوسع إطار العمل ليشمل جميع دول الخليج مستقبلًا ما سيسهم في تسهيل انسياب المنتجات السورية إليها.

وكان "اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات" بالتعاون مع "غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي"، نظَّم ملتقى القطاع الخاص الإماراتي السوري، وذلك لبحث إمكانية تعزيز النشاط الاستثماري والتجاري بين رجال الأعمال الإماراتيين ونظرائهم من سوريا.

وجاء ذلك بعد إعادة الإمارات افتتاح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، في ديسمبر/ كانون الاول الماضي، وتطبيع العلاقات مع "نظام الأسد".

وكانت إحصائية اقتصادية، أشارت في وقتٍ سابقٍ إلى نمو صادرات أبو ظبي غير النفطية إلى سوريا خلال الأشهر العشرة الأولى من العام الماضي 2018، بنسبة 267 %.

وبينت الدراسة أن حجم الصادرات ارتفع بشكلٍ ملحوظٍ ليسجل 131.2 مليون درهم، ما يعادل 15.6 مليار ليرة سورية (ما يعادل 35 مليون دولار أمريكي).



تعليقات