خطاب "أردوغان" يتغير بشأن العملية العسكرية التركية شرق الفرات

خطاب "أردوغان" يتغير بشأن العملية العسكرية التركية شرق الفرات
  قراءة
الدرر الشامية:

حمل الخطاب الأخير للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تغيّرًا بشأن العملية العسكرية التي تعتزم بلاده شنّها في منطقة شرق الفرات.

وقال "أردوغان"، أمس الاثنين، في خطاب أمام حشدٍ من أنصاره في ولاية بوردور: "إن لم نفعلها اليوم فحتما سنوجه ضربة قاسمة للإرهابيين في قادم الأيام"، في إشارةٍ للعملية العسكرية شرق الفرات.

وكان الرئيس التركي، في كل خطاباته السابقة يؤكد على إنهاء الاستعدادات لشنّ العملية، وأن بلاده أوشكت على ذلك، في حال لم تنفذ الولايات المتحدة وعودها في الحال.

وأكد "أردوغان"، أن "أنقرة لن تغض الطرف عن تأسيس كيان لتنظيم إرهابي بجوار حدودها الجنوبية، وستدمر ذلك الممر الإرهابي مهما كان الثمن باهظًا".

وختم الرئيس التركي، بأن "تركيا تنتظر تطهير مدينة منبج السورية من الإرهابيين في أقرب وقت ممكن، وتسليم إدارة المنطقة لسكانها الاصليين، ووقف الدعم المستمر للتنظيم الإرهابي المتمركز في مناطق شرقي نهر الفرات".



تعليقات