أمطار من القذائف تستهدف "قوات الأسد" بريفي إدلب وحماة.. وإصابة لواء بارز موالٍ لروسيا

أمطار من القذائف تستهدف "قوات الأسد" بريفي إدلب وحماة.. وإصابة لواء بارز موالي لروسيا
  قراءة
الدرر الشامية - أحمد رحال:

قصفت فصائل الثوار مواقع وثكنات "قوات الأسد" المتمركزة في القرى والبلدات المحتلة من ريفي إدلب وحماة؛ ردًّا على قصف النظام للمناطق المحررة وارتكابه المجازر بحق المدنيين، اليوم السبت.

وأفاد مصدر عسكري لـ"شبكة الدرر الشامية"، بأن الفصائل استهدفت بالقذائف المدفعية والهاون والصواريخ والرشاشات الثقيلة والقناصات مواقع وثكنات "نظام الأسد" وميليشياته في كلٍّ من السقيلبية ومحردة وصوران وسلحب وأصيلة وقمحانة ومصياف بريف حماة، محققين إصابات مباشرة في صفوفهم.

وأضاف المصدر: أن الفصائل استهدفت أيضًا مواقع "نظام الأسد" في بلدتي شم الهوا وأبو دالي بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث يتم استهداف المناطق المحرَّرة من هاتين البلدتين، كما تمكّن الثوار من إصابة اللواءخيرت كحلا، في الفيلق الخامس المدعوم من روسيا بجراح بليغة، بعد استهدافه من على جبهة طويل الحليب بريف إدلب الشرقي.

وأكد أن استهداف فصائل الثوار كان للثكنات والنقاط والتجمعات العسكرية لـ"نظام الأسد" وميليشياته فقط، ولم يتم استهداف المدنيين في تلك المناطق كما تنشر الصفحات الموالية من إشاعات وأخبار كاذبة.

وأشار المصدر إلى أن هذا القصف الحاسم من فصائل الثوار جاء ردًّا على استهداف المناطق المحرَّرة وارتكاب النظام للمجازر بحق المدنيين، كما أنه استجابة لمطالب الأهالي والمشايخ والنشطاء وطلاب العلم بالرد على مواقع النظام التي تقصفهم بمبدأ العين بالعين والسن بالسن والباديء أظلم.

وتستمر قوات النظام بتصعيدها الهمجي على قرى وبلدات ريفي إدلب وحماة؛ ما تسبب بارتقاء 11 مدنيًّا بينهم أطفال ونساء، بالإضافة لجرح آخرين، كما ارتكبت قوات النظام، يوم أمس الجمعة، مجزرة راح ضحيتها تسعة مدنيين أغلبهم أطفال ونساء في مدينة خان شيخون جنوب إدلب.



تعليقات