اعترفات خطيرة لضابط مخابرات الأسد المقبوض عليه في ألمانيا

اعترفات خطيرة لضابط مخابرات الأسد المقبوض عليه في ألمانيا
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف العميد أحمد رحال عن اعترفات خطيرة أدلى بها ضابط المخابرات السابق في نظام الأسد العقيد أنور رسلان بعد اعتقاله في ألمانيا مؤخرًا.

وقال العميد رحال في تغريدة عبر حسابه تويتر: "اعترافات العقيد أنور رسلان بألمانيا أودت لاعتقال ضابط مخابرات أسدي بفرنسا, حيث قال رسلان باعترافاته أن مهمتهم القدوم بصفة لاجئين لمتابعة ومراقبة السوريين وجمع المعلومات عن الناشطين وتقديمها لمجموعات أخرى تتبع لنظام الأسد وموجودة بأوروبا".

وأضاف مهمة المجموعة الأخيرة – بحسب رسلان - "تصفية هؤلاء الناشطين بطرق مختلفة ومنها القتل بالغابات أو كالذين وجدوهم مقتولين بشققهم أو عبر حادث سير أو عبر حادث سرقة".

وأردف قائلًا "الشرطة الأوروبية تعيد التحقيق بمقتل السوريين بتلك الظروف مرة أخرى بناء على المعلومات الجديدة".

واعتقلت السلطات الألمانية اثنين من العاملين في استخبارات نظام بشار الأسد سبق لهما دخول ألمانيا وطلب اللجوء فيها وهما العقيد أنور رسلان و"إياد.أ" الثلاثاء الماضي، وذلك على خلفية تورطهم في جرائم ضد الإنسانية، استهدفت نحو ألفي معتقل في سجون النظام.

وقد كان "أنور" يعمل بين عامي 2011 و2012 مسؤولًا عن قسم للتحقيق في إدارة المخابرات العامة، المعروفة شعبيًا باسم "أمن الدولة"، فيما كان "إياد" يتولى قيادة قوة مداهمة، وسلمت نحو ألفي شخص ليلاقوا مصيرا أسود من القتل أو التعذيب في سجون الأسد.

وكان رسلان عضوًا من أعضاء الوفد العسكري التابع للجيش الحر الذي شارك في مفاوضات جنيف (شباط 2014) .

وفي تعليقه على هذا الأمر يقول العميد "أحمد رحال" في تغريدة آخرى "بالعودة لبعض أعضاء الإئتلاف بالسؤال عن الجهة التي رشحت العقيد أنور رسلان ليكون عضوًا بوفد المفاوضات عام 2014 كمستشار عسكري للوفد تبين أن السيد أحمد الجربا من رشحه ووضع اسمه بكل الأحوال نحن ننقل الأخبار ولا نتهم أحدًا ونطالب بتبيان الحقيقة فقط"..



تعليقات