اغْتُصب بوحشية وقُتل بآلة حادة.. جريمة جديدة بحق طفل تهزّ حلب وتثبت انهيار "أمن النظام"

اُغتصب بوحشية وقتل بآلة حادة.. جريمة جديدة بحق طفل تهزّ حلب وتثبت انهيار "أمن النظام"
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مدينة حلب، جريمة جديدة مروّعة تمثّلت في اغتصاب طفل يبلغ من العمر سبع سنوات بوحشية، ومن ثمَّ قتله عن طريق ضربه بآلة حادة على الرأس وإلقائه في منزل مهجور.

وعثر أهالي سكان حي صلاح الدين على جثة الطفل، نصر الله الناصر، مقتولًا ومرميًّا في أحد المحلات المهجورة في ظروف غامضة، بعد ساعات طويلة على اختفائه في مدينة حلب.

ونقل موقع "هاشتاق سوريا" الموالي، اليوم الأربعاء، عن مصدر طبي، قوله: إن "سبب وفاة الطفل، هو تعرضه للضرب بآلة حادة؛ ما أدى لنزيف في الدماغ و رضوض في الرأس".

وبحسب الموقع، فإن الجاني اغتصب الطفل بطريقة بشعة، وقام برميه في أحد المنازل المهجورة؛ حيث كان الطفل وعائلته يعيشون في حي صلاح الدين عقب نزوحهم من حي منيان غرب حلب شمال سوريا.

ولم تستطع الأجهزة الأمنية التابعة للنظام التوصّل إلى الجاني، فيما اتهم ناشطون موالون للنظام الميليشيات التابعة للنظام بارتكاب مثل هذه الجرائم ونشر الفوضى في المدينة.

يشار إلى أن جرائم الاغتصاب والقتل بحق الأطفال، تتزايد في الآونة الأخيرة، وكان آخرها في حي الشعار بمدينة حلب بعد اغتصاب فتاة صغيرة وقتلها الشهر الماضي.






تعليقات