مدينة ألمانية تطلق حملة لتشجيع المهاجرين على العمل فيها

مدينة ألمانية تطلق حملة لتشجيع المهاجرين على العمل فيها
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلقت بلدية ألمانية حملة ترويجية أكدت فيها أنها تبحث عن موظفين من أصول أجنبية للعمل بوظائف حكومية.

وتحت عنوان "هنا هامبورغ... هل أنت معنا؟"، أطلقت ثاني أكبر مدينة ألمانية حملة إعلانية تعلن فيها حاجتها إلى مهاجرين للعمل كرجال شرطة ومدرسين ومشرفين روحيين من المسلمين ورجال إطفاء وحراس سجون، بحسب موقع "دويتشه فيله".

و"هامبورغ" ليست الوحيدة التي أعلنت عن حاجتها لموظفين أجانب، بل حدث نفس الأمر في جميع أنحاء ألمانيا حيث هناك حاجة إلى هذه المجموعة من الناس في الاقتصاد والقطاع العام.

ولفت الموقع إلى أن 26 بالمائة من مجموع التلاميذ في أكبر ولاية في ألمانيا، ينحدرون من عائلات مهاجرة في وقتٍ لا تزيد نسبة طاقم التعليم في الولاية عن 5 في المائة فقط.

وتعد ألمانيا هي البلد الأكثر استقبالًا للاجئين القادمين من تركيا خلال العامين الماضيين، واستقبلت الدول الأوربية ما مجموعه 18 ألف و94 لاجئًا من تركيا، بحلول ديسمبر/كانون الأول عام 2018.

بينما في نفس الفترة، استقبلت ألمانيا 6 آلاف و614 لاجئًا سوريًّا من تركيا بمفردها، وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية إن"الاستقبال الإنساني من تركيا إلى ألمانيا يتم ضمن آلية واحد مقابل واحد".

وكانت الحكومة الألمانية رفعت رواتب العاطلين عن العمل في ألمانيا في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عام 2017، على أن يبدأ العمل فيه بداية 2018.

وأصبح راتب الشخص الأعزب 416 يورو بدلًا من 409، فيما أصبح راتب الأزواج 374 يورو لكل زوج، أما الأطفال فقد أصبح 270، وذلك للأطفال تحت 6 سنوات، و296 للأطفال من 7 حتى 14 سنة، وللأطفال تحت 18 عامًا 316 يورو.











تعليقات