الأمير بندر بن سلطان: أمريكا قرَّرت إنهاء "نظام الأسد".. لكن "أوباما" تراجع وهذا السبب

الأمير بندر بن سلطان: أمريكا قرَّرت إنهاء "نظام الأسد".. لكن "أوباما" تراجع وهذا السبب
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف رئيس الاستخبارات السعودية السابق، الأمير بندر بن سلطان، أن الولايات المتحدة اتخذت قرارًا بإنهاء بشار الأسد ونظامه، إلا أن الرئيس الأمريكي وقتها باراك أوباما، تراجع.

وقال الأمير "بندر" في الجزء الثالث من مقابلته مع صحيفة "الإندبندنت" عربية: "التقيت برئيس الاستخبارات الأمريكي السابق ديفيد بتريوس، في أحد الاجتماعات في الأردن، وقال لي إن مجلس الأمن الوطني موافق على وضع حد لتجاوزات بشار الأسد واستخدامه الكيماوي، وكلما جئنا بأمر تحرك ليوقعه (أوباما) قام بتأجيله وتجاهله".

وعن سبب تراجع "أوباما"، أجاب رئيس الاستخبارات: "اكتشفنا أنه كان في ذلك الوقت يتفاوض مع إيران على الاتفاق المتعلق بالنووي وعلى أنه لا يريد القيام بأي خطوة تفسد هذه المفاوضات، في الوقت الذي كان الجانب الإيراني يستميت لرفع العقوبات، ولو انتظر (أوباما) قليلًا لحصل على الكثير".

وأضاف: "كان (أوباما) قلقًا من انسحاب الإيرانيين من المفاوضات النووية، والعجيب مثلًا، أن فرنسا وبريطانيا أرسلتا طائرات عسكرية إلى قبرص لضرب أهداف الكيماوي السوري وغيرها في تحرك عسكري شامل مع الولايات المتحدة، وهذا دليل جدية".

وتابع الأمير بندر: "الأمريكيون قالوا إنهم سيساهمون بالمعلومات الاستخبارية والدعم واستهداف أماكن الكيماوي، وتخيل أنه في هذه اللحظة روسيا لم تكن تتدخل بعد"، مبينًا أن تراخي أمريكا شجع روسيا على التدخل.



تعليقات