بالصور.. مخابرات "الأسد" تهين أرملة أحد عناصرها في حماة وهذه التفاصيل

بالصور.. مخابرات الأسد تهين أرملة أحد عناصرها في حماة وهذه التفاصيل
  قراءة
الدرر الشامية:

نشرت وسائل إعلام موالية رسالة، قالت إنها من زوجة أحد قتلى فرع الأمن العسكري في حماة، تطلب منهم ايصالها لأكبر عدد ممكن من الناس، بعد أن وُجهت لها إهانة قاسية من زملاء زوجها في فرع الأمن العسكري بمدينة حماة، تتمثل بتسليمها سلة مساعدات فاسدة ومنتهية الصلاحية.

واستهلت أرملة القتيل رسالتها بقولها إن زوجها قُتل في الشهر الثالث من عام 2012، وكان من مرتبات الأمن العسكري في حماة، تاركًا خلفه أربعة أولاد، أكبرهم كان صف سادس ابتدائي وأصغرهم كان روضة.

وتابعت أرملة القتيل حديثها قائلة : جاءني اتصال من حماة يخبروني فيه أنه سيتم توزيع مساعدات إنسانية لقتلى فرع الأمن العسكري، وهذه المساعدات تصلني مرة واحدة في العام، العام الماضي مخصصاتي سُرقت، وهذه العام يا ليتها سرقت ولم أراها، للأسف يقف الكلام أمام عظمة ما قدمنا.

كما وصفت فرع الأمن العسكري في حماة بالإرهاب، بعد هذه الإهانة التي وجهت لها، متسائلة هل يعتقدون أن ذوي القتلى حيوانات أم أنهم لا يملكون حاويات زبالة، نحن أشرف وأنبل الناس، ولا يذلنا الفقر ولم يسبق لنا أن أكلنا فاصولياء كلها سوس ولا طعام ممزوج بمخلفات الفئران.

وأظهرت الصور مدى رداءة سلة المساعدات التي حصلت عليها أرملة القتيل، حيث تظهر الصور مواد غذائية متعفنة وممزوجة بمخلفات الفئران وغير صالحة للاستهلاك البشري.

 ورصدت " شبكة الدرر الشامية" بعض التعليقات التي تركها رواد الصفحات الموالية، حيث قال محمد محمد : "هذه مساعدات مخزنة من أربع سنوات، وكلما أتت دفعة مساعدات جديدة تُسرق وتوزع المساعدات الأقدم" .

في حين قالت غصون علي : " رحم الله زوجك وياحسرة عشباب ضحوا بأنفسهم ليعيشوا هالعرصات" على حد وصفها.

وقال يعرب يوسف : "لعنوا أينما ثقفوا ......لا يعاقب المجرم إذا كان القاضي مدان"، وقال آخر : يا عيب شوم ويا حيف شيء مخزي وشيء معيب، يعجز اللسان عن الوصف".

يذكر أن  "نظام الأسد" يحرص بشكل مستمر على إهانة ذوي قتلاه عبر إعطائهم مساعدات منتهية الصلاحية أو تعويضات غير ذات قيمة مثل تعويضهم بساعة حائط، أو رأس ماعز جبلي، أو عدة كيلوغرامات من البرتقال، الأمر الذي لاقى غضبًا واسعًا في الأوساط الموالية .



تعليقات