كابوس جديد لـ"نظام الأسد" في ريف دمشق.. والأمن الداخلي يلاحق موظفي الدولة

كابوس جديد لـ"نظام الأسد" في ريف دمشق.. والأمن الداخلي يلاحق موظفي الدولة
  قراءة
الدرر الشامية:

لاحقت قوى الأمن الداخلي التابعة لـ"نظام الأسد" موظفين حكوميين بسبب كابوس وكارثة حلت على بلدة جرمانا في ريف دمشق، والتي لم تستطع حكومة النظام منعها.

وذكرت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام، اليوم الأحد، أن قوات الأمن الداخلي التابعة للنظام اعتقلت تسعة أشخاص من موظفي البلدية في جرمانا بعد انهيار بناء قيد الإعمار في جرمانا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر بمحافظة ريف دمشق، قولها: إن "ما جرى من اعتقالات في بلدية جرمانا تأتي على خلفية طلب محافظ ريف دمشف قبل أكثر من شهر بإجراء تحقيقات حول مخالفات البناء التي جرت في المنطقة".

وطالت الاعتقالات لجنة الهدم في بلدية جرمانا المؤلفة من سبعة أشخاص ورئيس المكتب الفني السابق في المدينة، والذي تمت إقالته الصيف الماضي، ورئيس المكتب التنفيذي في البلدية، بحسب المصادر.

والجمعة الماضية، انهار طابقان في مبنى قيد الإنشاء في منطقة جرمانا، خلال قيام العمال بتشييد الطابق الأخير؛ ما أدى لإصابة اثنين من العمال.



تعليقات