قائد "جيش العزة" يوضح أسباب التصعيد الأخير على المناطق المحرَّرة

قائد جيش العزة يوضح أسباب التصعيد الأخير على المناطق المحررة
  قراءة
الدرر الشامية:

أوضح قائد "جيش العزة"، الرائد جميل الصالح، اليوم الأحد، أسباب تصعيد روسيا و"نظام الأسد" عمليات القصف  على المناطق المحرَّرة في الأيام الماضية.

وقال الرائد "الصالح" في تغريدةٍ على حسابه بـ"تويتر": "قبل كل مؤتمر يخص الشعب السوري، يتم زيادة القصف والضغط على المدنيين والتضحية بعدد من الأبرياء، من أجل فرض وقبول أجندة الاجتماع".

وكان ميخائيل بوجدانوف، المندوب الخاص لرئيس روسيا الاتحادية للشرق الأوسط وإفريقيا ونائب وزير الخارجية، أعلن في وقتٍ سابق: "أن الاجتماع المقبل بين قادة روسيا وإيران وتركيا بخصوص التسوية السورية سيُعقد فى منتجع سوتشي بروسيا، منتصف شهر فبراير/شباط القادم".

ويأتي هذا الاجتماع قبل الجولة القادمة من محادثات أستانا، والتي من المقرر أن تعقد، في مارس/آذار المقبل، حسبما أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، قبل أيام.

وقال "فيرشينين" في مقابلةٍ مع وسائل إعلام روسية: " أعتقد أننا سنلتقي في اجتماع رفيع المستوى في أستانا بغضون شهر ونصف تقريبًا، من أجل تنفيذ الاتفاقات والقرارات الذي ستُعتَمد في سوتشي".

وصعَّدت روسيا و"نظام الأسد" عمليات القصف على أرياف إدلب وحماة وحلب؛ مما أدى لسقوط عشرات الضحايا من المدنيين، ونزوح أكثر من 85% من السكان إلى مناطق أخرى؛ كما تسببت في دمار كبير في البنى التحتية والأحياء السكنية في تلك المناطق، وفقًا لـ"فريق منسقوا استجابة سوريا".

اقرأ أيضًا

- روسيا تلمح لعملية عسكرية في إدلب وتؤكد أن اتفاق "سوتشي" مؤقت

- "منسقو الاستجابة" يُحذّر من كارثة إنسانية في المحرَّر بسبب تصعيد النظام وروسيا











تعليقات