اتفاق لإنهاء التوتر بين "تحرير الشام" و"حراس الدين" جنوب حلب

اتفاق لإنهاء التوتر بين "تحرير الشام" و"حراس الدين" جنوب حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

توصلت "هيئة تحرير الشام" وفصيل "حراس الدين"، اليوم الجمعة، إلى اتفاق لحل الخلافات الأخيرة بين الطرفين في ريف حلب الجنوبي.

ونصَّ الاتفاق الذي اطلعت عليه "شبكة الدرر الشامية" على "وقف التراشق الإعلامي بين الطرفين والتعاون فيما بينهما على قتال العدو الصائل".

كما تضمن الاتفاق تشكيل محكمة بخصوص قضية بلدة "تل حدية" ،وتوقيف مطلقي النار من "حراس الدین" وإحالتهم للقضاء.

كما اتفقوا على عدم تنفيذ تنظيم "حراس الدين" أي عمل تنفيذي في منطقة البادية جنوب حلب إلا بالتنسيق مع "هيئة تحرير الشام".

وكان فصيل "حراس الدين" قد قدم الى بلدة تلحدية برتل عسكري مدجج بالسلاح، أمس الخميس، لاعتقال شخص من أهالي البلدة كان قد حدث بينه وبين أحد عناصر "حراس الدين" شجارًا في وقتٍ سابقٍ، إلا أن أهالي البلدة وذويه منعوهم من ذلك، فأقاموا حاجزًا على مدخل البلدة، وفقًا لمصادر محلية.

وبحسب المصادر ذاتها، قامت دورية عسكرية تابعة لـ"هيئة تحرير الشام" بالقدوم إلى الحاجز بعد تبلغها بوجود حاجز طيار مجهول في المنطقة، إلا أن عناصر الحاجز أخبروهم بأنهم يريدون تطبيق شرع الله وإقامة الحد على شاب قام بشتم الذات الإلهية وتلاسنوا وحدث شجارًا كلاميًّا بينهم وبين الدورية بعد أن أبلغهم قائد الدورية أن عليهم التنسيق مع المحكمة في المنطقة وإخلاء الحاجز.

 وقام عناصر الحاجز بتوجيه أسلحتهم نحو عناصر الدورية الذين بدورهم قاموا بتركهم وركوب السيارة، إلا أن عناصر "حراس الدين" قاموا باستهداف السيارة من الخلف وإطلاق الرصاص الحي بشكل مباشر نحوها؛ مما أدى إلى إصابة عنصرين من "تحرير الشام" أحدهما إصابة خطيرة.

أدى ذلك إلى استنفار لـ"قوات تحرير الشام" في المنطقة وتوجهها نحو الحاجز والسيطرة عليه ومن ثَمَّ توجهت إلى مقر يتبع لـ"حراس الدين" في المنطقة وقامت بالاستيلاء عليه أيضًا.



تعليقات