كتابات جديدة مناهضة للنظام في درعا ورسائل تهديد لـ"حزب البعث" (صور)

كتابات جديدة مناهضة للنظام في درعا ورسائل تهديد لحزب البعث (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

عادت إلى محافظة درعا جنوب سوريا ظاهرة فريدة من نوعها اشتهرت بداية الثورة السورية قبل عدة سنوات من الآن، تتمثل بكتابة رسائل وشعارات موجه ضد "نظام الأسد" في الساحات والشوارع العامة.

 ورصد ناشطون، اليوم الأربعاء، العديد من العبارات المناوئة لـ"نظام الأسد" على جدران بلدة الكرك في ريف درعا الشرقي.

وأظهرت الصور، بحسب موقع تجمع أحرار حوران، عبارات كُتبت صباح اليوم، على جدران مبنى فرع المخابرات الجوية، و مدرسة الحزب في بلدة الكرك، موقّعة باسم (سرايا الجنوب)، جاء فيها "قادمون يا كلاب إيران وحزب اللات"، "حزب البعث حزب خائن والانتساب إليه جريمة"، "يسقط حزب البعثية".

وذكر التجمع بأن كتابات مشابه ظهرت داخل أحياء درعا البلد محذرة أصحاب بعض المحلات التجارية من تعاملهم مع "نظام الأسد"؛ حيث جاء فيها  "أبو مراد النبوتي تاجر دم، جاييك الدور"، بينما كُتب على محل آخر "ضب حالك يا دودة الكلب".

وتعتبر الشرارة الأولى للثورة السورية انطلقت في درعا، بعد أن أقدم عدد من الأطفال بكتابة عبارات مسيئة للنظام على جدران مدرستهم، الأمر الذي رد عليه النظام باعتقالهم وموت بعضهم تحت التعذيب أمثال ثامر الشرعي وحمزة الخطيب.

وبعد خروج العديد من المناطق في سوريا من سيطرة "نظام الأسد"، وحكم المناطق الأخرى الباقية تحت سيطرته بالحديد والنار، اختفت هذه الظاهرة تدريجيًّا والتي كانت تعتبر من أكثر وسائل التعبير السلمي انتشارًا.

وعقب سيطرة النظام على محافظة دراعا، في شهر يوليو/تموز من العام الماضي، وتهجير عدد كبير من ثوار المحافظة إلى الشمال المحرَّر، فضل من بقي فيها محاربة النظام سلميًّا؛ حيث وجد بالكتابة على الجدران ضالته، معلنًا بذلك عودة ظاهرة الرجل البخاخ إلى الساحة مجددًا.

مدينة الحراك في ريف درعا الشرقي لم تكن غائبة عن المشهد؛ حيث شهدت أحياؤها قبل أسبوع، كتابات ثورية جاء فيها "الحراك حرة"، "قادمون وستندمون"، "من ثوار الحراك إلى ثوار إدلب".

 في حين ظهرت كتابات مشهورة مناهضة للنظام ودعمًا للمقاومة الشعبية على جدران مدينة الصنمين شمال درعا جاء فيها "لا فناء لثائر"، "سرايا المقاومة الشعبية قادمون" .

يذكر بأن جميع هذه الكتابات سجلت ضد مجهول، دون أن يتم تبنيها من قِبَل أي جهة، على عكس العمليات العسكرية التي استهدفت قوات النظام داخل المحافظة والتي تبنت معظهما "المقاومة الشعبية" في درعا.



تعليقات