"نظام الأسد" ينقلب على ميليشيا "الباقر" الإيرانية ويعتقل عناصرها.. ويطالبها بتنفيذ هذا القرار

"نظام الأسد" ينقلب على ميليشيا "الباقر" الإيرانية ويعتقل عناصرها.. ويطالبها بتنفيذ هذا القرار
  قراءة
الدرر الشامية:

انقلب "نظام الأسد" على ميليشيا "لواء الباقر" الشيعية التابعة لإيران، واعتقل عددًا من عناصرها على الحواجز الأمنية جنوب حلب، وطالبها بتنفيذ أحد قراراته.

وأفادت مصادر محلية متطابقة، اليوم الأحد، بأن "نظام الأسد" أبلغ العناصر السوريين المنضمين لميليشيا لواء "الباقر" التابعة بوجوب الانسحاب منها للالتحاق بالخدمة الإلزامية والاحتياطية.

وأكدت المصادر أن الميليشيا استنفرت بشكل واسع بدعم من ميليشيات أخرى تتبع لإيران في ريف حلب الجنوبي بعد اعتقال عناصر منها عند الحواجز الأمنية التابعة للنظام.

وتعتبر "لواء الباقر"، ميليشيا محلية شيعية رديفة لقوات الأسد، أعلن عن تأسيسها منتصف عام 2014، ويقودها خالد المرعي المعروف باسم (خالد باقر)، فيما أشرف على تدريبها ضباط من الحرس الثوري الإيراني.

وتتكون ميليشيا "لواء الباقر" من أكثر من 200 مقاتل، معظمهم من ريف حلب، وينتمون إلى قبيلتي "البكارة" و"العساسنة"، وعدد من آل بري الموالين للنظام السوري في حلب.





تعليقات