خطوة غير متوقعة وغامضة من ميليشيا "حزب الله" في يبرود غرب دمشق

خطوة غير متوقعة وغامضة من ميليشيا "حزب الله" في يبرود غرب دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

نفَّذت ميليشيا "حزب الله" اللبناني، خطوة غير متوقعة في بلدة يبرود بريف دمشق الغربي، والتي بدورها فاجئت الأهالي؛ نظرًا لغموض أهدافها.

وأفادت مصادر أهلية في يبرود، أن "حزب الله" سحب عناصره من البلدة؛ إذ أصبح المربع الأمني في حي القاعة التي هُجّر سكانها واستولى "حزب الله" اللبناني عليها حاليًّا.

والمربع الأمني الذي كانت تتواجد فيه عناصر ميليشيا "حزب الله" واستولت عليه عام 2014 بعد تهجير الأهالي يحوي على مشفى ميداني لعناصر الحزب ودار استشفاء.

ولم يعرف السبب الحقيقي وراء الانسحاب المفاجئ  لـ"حزب الله"، إلا أن هناك ترجيحات تقول إنها عملية تمويه واستبدال للمواقع القديمة التي تمركز فيها خشية قصفها من قِبَل الطيران الإسرائيلي.

وقد يكون انسحاب ميليشيا "حزب الله" -بحسب خبراء- تكتيكًا عسكريًّا جديدًا من إعادة التموضع بمناطق سرية جديدة بعيدة عن أعين السكان المحليين، ولتفادي أي ضربات إسرائيلية.





تعليقات