صحيفة تكشف تراجع دولة عربية كبرى عن دعم "نظام الأسد".. وتوضح السبب

صحيفة تكشف تراجع دولة عربية عن دعمها لـ"نظام الأسد".. وسبب ذلك
  قراءة
الدرر الشامية:

نقلت صحيفة "القدس العربي"، اليوم الأربعاء، عن مصادر دبلوماسية عربية تأكيداتها أن إحدى الدول العربية تراجعت عن دعم عودة "نظام الأسد" للجامعة العربية، والمحيط العربي.

وأوضحت المصادر، أنه بعد أن كان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، يدعم عودة العلاقات الأمنية والسياسية مع "نظام الأسد"، فإن الآن مصر تتراجع عن دعمها لذلك الاتجاه، بعد تلقي "السيسي" رسالة نقلها وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، شخصيًّا إليه، تطلب منه بأن يتوقف عن كل خطواته تجاه "نظام الأسد".

وأشار المصدر إلى أنه بعد تأكيد وزير خارجية "نظام الأسد"، وليد المعلم، خلال لقائه نظيره العُماني، يوسف بن علوي، في مارس/ آذار من العام الفائت، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسلطان عُمان "قابوس" تباحثا في لقاء بينهما جرى، في شهر فبراير/ شباط (أي قبل زيارة المعلم بشهر) آلية وخطوات عودة "نظام الأسد" إلى الجامعة العربية.

وأضاف "المعلم" أن الرئيس "السيسي" (وفق كلام الوزير بن علوي للمعلم) قال للسلطان "قابوس": أنا سأعمل على ترتيب إجراءات عودة "نظام الأسد" إلى الجامعة العربية من الناحيتين القانونية والسياسية اترك هذا الأمر لي.

ثم خطوة زيارة اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني إلى القاهرة، والتقائه رئيس الاستخبارات المصرية اللواء عباس كامل، بدعوة رسميّة من المضيف المصري نهاية العام الفائت.

ويأتي في النهاية تصريح لوزير الخارجية المصري، سامح شكري، ينفي فيه علمه بحضور "نظام الأسد" القمة الاقتصادية ببيروت، لا بل إنه قال إن هناك حاجة لاتخاذ "نظام الأسد" إجراءات وفق قرار مجلس الأمن 2254 لتأهيل العودة للجامعة العربية.

وأكد "شكري" في تصريحاته كذلك على أن عودة "نظام الأسد"  للجامعة مرتبطة بتطور المسار السياسي لإنهاء أزمتها، في مؤشر واضح على تراجع القاهرة عن جهودها السياسية نحو "نظام الأسد" وتوقف تلك الجهود نهائيًّا.



تعليقات