"يني شفق": تركيا حسمت مصير "الزنكي".. ومفاجأة بشأن مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون"

"يني شفق": تركيا حسمت مصير "الزنكي".. ومفاجأة بشأن مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون"
  قراءة
الدرر الشامية:

ذكرت صحيفة "يني شفق" التركية المُقرَّبة من الحزب الحاكم، اليوم الثلاثاء، أن تركيا حسمت مصير حركة "نور الدين الزنكي"، وكشفت مفاجأة بشأن مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون".

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: "إن اجتماعًا لقيادات من حركة نور الدين زنكي مع قيادات تركية رفيعة المستوى، لتحديد خطة عمل لإعادة إحياء الحركة بعد أن أُجبرت على الانسحاب نحو عفرين شمال حلب".

وأضافت "يني شفق" -نقلًا عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة": "ناقشت تركيا شروطًا بإعادة هيكلة حركة نور الدين الزنكي، وحلّ الصف الأول، وإعطاء رواتب شهرية لعناصر الحركة المنضمة".

وأشارت الصحيفة إلى أن ما يقارب من أكثر من 2000 عنصر سيقومون بالانضمام لمكوّنات الجيش الوطنيّ، ويتبعون لأركانه وتوحيد الصفوف بعملية مدعومة من تركيا.

وبشأن مناطق "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، أشارت "يني شفق"، إلى أن "إعلان الحكومة المركزية لغصن الزيتون ومنطقة درع الفرات، سينفذ وأنه سيتم تطوير هيكل الحكومة المؤقتة السورية الحالية وجميع المجالس المحلية".

وكان قائد "الزنكي"، توفيق شهاب، أرسل رسالة صوتية إلى عناصره -استمعت لها "الدرر الشامية"-، تفيد بأنه سيتم عزل قادة الصف الأول وهو على رأسهم والشرعي العام للفصيل، حسام الأطرش، فضلًا عن دمج الحركة بالجيش الوطني.











تعليقات