الممثل الموالي بشار إسماعيل يتجاوز الخطوط الحمراء ويفتح أخطر ملف بـ"جيش الأسد"

الممثل الموالي بشار إسماعيل يتجاوز الخطوط الحمراء ويفتح أخطر ملف بـ"جيش الأسد"
  قراءة
الدرر الشامية:

تجاوز الممثل الموالي للنظام، بشار إسماعيل، الخطوط الحمراء للنظام السوري وفتح أخطر ملف في "جيش الأسد" بشكلٍ ساخر.

وقال "إسماعيل" في تدوينة على حسابه بموقع "فيسبوك": "جنون الاحتياط وما نجم عنه من قال وقيل، اسمحولي أن أقدم عرضًا أرجو أن يؤخذ بعين الإعتبار".

وأضاف: "نحن كبار السن من تجاوز الستين من العمر ليس لدينا لا شغلة ولا عملة فقط نعد السنوات المتبقية من أعمارنا وأصبحنا عالة على المجتمع فقط مستهلكين ولسنا منتجين".

وتابع "إسماعيل": "أرجو إعفاء الشباب الذين هم عماد الوطن وأدوات النهوض به من الاحتياط واستدعاءنا نحن الختايرة للقيام بواجب الدفاع عن الوطن وحمايته".

ومضى بقوله: "فإذا كان هناك حرب نموت غير مأسوف علينا وإذا بقينا أحياء نعيش بذكريات البطولات، وإذا كان هناك فرصة للتذكر وبهذا نكون قد أعطينا الشباب الفرصة لبناء مستقبلهم".

وختم بشار إسماعيل، بقوله: "لا تستغربوا كلامي، فقد جاء بعد أن سمعت أن العميد فاروق بوظو البالغ من العمر 80 عامًا، قد عيين مديرًا مسؤولًا عن تطوير فريق المنتخب الوطني، وهذا يعني أنو ما انتهت صلاحيتنا".

وكثَّف النظام السوري خلال الأيام الماضية دعوات الاحتياط لتشمل لأول مرة فئة الشباب من مواليد السبعينيات؛ علمًا أن السن القانونية للدعوة الاحتياطية في سوريا هي 42 عامًا.

وشكّلت الخدمة الاحتياطية هاجسًا لدى الكثير من الشباب السوريين خلال السنوات الماضية؛ مما دفع الكثير منهم إلى مغادرة سوريا هربًا من الخدمة والالتحاق بـ"قوات الأسد".



تعليقات