"التايمز" تكشف عن ظاهرة غير مسبوقة في دمشق.. وهذه علاقتها بإدلب

"التايمز" تكشف عن ظاهرة غير مسبوقة في دمشق.. وهذه علاقتها بإدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت صحيفة "التايمز" البريطانية، اليوم الثلاثاء، عن ظاهرة غير مسبوقة ارتكبها النظام السوري في دمشق، وعلاقتها بمحافظة إدلب.

وقالت الصحيفة في تقريرٍ لها: "عندما يمشي المرء في شوارع دمشق، يكون أغلبية الرجال فيها فوق سن الأربعين، لأن الكثيرين منهم إما يؤدون الخدمة العسكرية أو فروا إلى الخارج".

وأكدت أن "الكثيرين من الشباب الذين أُجبروا على الانضمام للخدمة في الجيش بدمشق ألقي القبض عليهم في نقاط التفتيش بالمدينة؛ حيث يتم سحب بطاقاتهم الخاصة، وإجبارهم على الخدمة العسكرية".

وبشأن علاقة الظاهرة بإدلب، أوضحت "التايمز": أن "المئات من الرجال السوريين تم تجميعهم، وإجبارهم على الانضمام لصفوف الجيش؛ تمهيدًا للهجوم على إدلب آخر معاقل المعارضة شمال سوريا".

ونقلت الصحيفة عن سكان مدينة دمشق وحلب وشمالي مدينة دير الزور أن قوات النظام تتفحص الأوراق الثبوتية للأفراد على نقاط التفتيش، ولديهم لائحة بأسماء المطلوبين للخدمة العسكرية ولصفوف الاحتياط.

وختمت "التايمز"، بقول: "وفقًا للاتفاق الذي تم التوصل إليه، في سبتمبر/ أيلول، فإن روسيا وعدت بعدم شن أي اعتداءات على إدلب، إلا أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال إنها لا تزال هدفًا للنظام".



تعليقات