قيادي كردي: أمريكا لن تسمح لـ "PYD" بتسليم شرق الفرات لـ"نظام الأسد".. وهذا السبب

سياسي كردي: أمريكا لن تسمح لـ PYD بتسليم شرق الفرات لنظام الأسد.. وهذا السبب
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد سياسي كردي سوري أن الولايات المتحدة  لن تسمح لحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" بتسليم المناطق الواقعة تحت سيطرته في شرق الفرات إلى "نظام الأسد".

وقال شلال كدو، سكرتير حزب اليسار الديمقراطي الكوردي في سوريا (أحد أحزاب المجلس الوطني الكردي) في حديثٍ لموقع "باسنيوز" الكردي: "معظم المعطيات السياسية وكذلك الميدانية على الأرض تشير الى أن الولايات المتحدة الأمريكية ربما لن تسمح لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) بتسليم مناطق شرق الفرات  للنظام السوري".

وأضاف السياسي الكردي وعضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري: "لا أعتقد أن أمريكا حتى إذا انسحبت سوف تفرط بمنطقة نفوذها في سوريا لصالح النظام والروس والإيرانيين".

وحول المنطقة الآمنة أكد القيادي الكردي أن " أي منطقة أمنة ستكون تحت إشراف المجتمع الدولي ̸ الأمم المتحدة سوف يكون للكورد السوريين وخاصة قوات البيشمركة التابعة للمجلس الوطني الكوردي في سوريا، وكذلك للمجلس دور مهم وبارز فيها إذا ما تم التوافق عليها".

وكان القائد العام لميليشيا "قسد" مظلوم كوباني، أكد في حديثٍ مع وكالة "فرانس برس" قبل أيام أن "قسد" تقبل أن تكون جزءًا من الجيش الوطني لسوريا المستقبل بشرط الحفاظ على خصوصيتها"، وأعرب عن استعداد قواته مقابل ذلك "الحفاظ على الحدود السورية وعلى وحدة الأراضي السورية، وعلى الرمز السوري وهو العلم السوري، والقبول بنتائج الانتخابات المركزية في حال حدوثها".

ويتطلع "نظام الأسد" وحلفاؤه الروس والإيرانيون، إلى استعادة الأراضي التي تسيطر عليها قوات "قسد" والتي تمتد عبر ربع مساحة سوريا تقريبًا، والغنية بالأراضي الزراعية والنفط والمياه بعد الانسحاب الأمريكي.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الشهر الماضي، سحب القوات الأمريكية من سوريا، مرجعًا السبب إلى الانتصار على "تنظيم الدولة" في المنطقة.

اقرأ أيضًا

- بعد الانسحاب الأمريكي.. "قسد" تغازل الأسد: مستعدون لرفع علم النظام على منبج











تعليقات