قائد "مغاوير الثورة": مباحثات أمريكا وروسيا والأردن بشأن مخيم الركبان مقلقة.. وهذا السبب

قائد "مغاوير الثورة": مباحثات أمريكا وروسيا والأردن بشأن مخيم الركبان مقلقة.. وهذا السبب
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد العقيد مهند الطلاع، قائد فصيل "مغاوير الثورة" العامل في منطقة التنف، أن المباحثات الثلاثية بين أمريكا وروسيا والأردن بشأن مصير مخيم الركبان مقلقة، موضحًا سبب ذلك.

ونقل موقع "ميدل إيست آي" البريطاني، أمس السبت، عن "الطلاع"، قوله: إن "قيام الأردن وروسيا والولايات المتحدة بالتفاوض بدلًا من سؤال السكان حول ما يعتقدون، أو على الأقل السماح للجنة من المخيم بحضور المحادثات هو مصدر قلق كبير لنا".

وأضاف قائد "المغاوير" المسؤول عن أمن مخيم الركبان، أن "بعض سكان المخيم يفضلون أن يتم نقلهم إلى المناطق التي يسيطر عليها الثوار في شمال سوريا".

وأوضح "الطلاع" أن العديد من السكان يخشون العودة إلى مناطق النظام؛ خوفًا من العقاب، أو التجنيد الإجباري من قِبَل "نظام الأسد"، مع تفضيل آخرين الذهاب للمناطق الشمالية التي تسيطر عليها المعارضة.

ولفت قائد "المغاوير" إلى وجود انقسام ضمن المخيم، بين من يريد الذهاب لشمال سوريا ومن يقولون إنهم سيذهبون فقط في حال كان هنالك ضمانات دولية ما أن يعودوا إلى مناطقهم.

وكانت اللجنة المدنية المسؤولة عن مخيم الركبان، أعلنت نهاية العام الماضي، نقل سكان المخيم إلى المناطق الخاضعة لسيطرة النظام والميليشيات الإيرانية، وطالبت بنقلها للشمال السوري المُحرَّر.





تعليقات