مواجهات دامية بين ميليشيات سهيل الحسن وماهر الأسد في حماة.. "قاعدة حميميم" تعلن المنتصر

مواجهات دامية بين ميليشيات سهيل الحسن وماهر الأسد في حماة.. "قاعدة حميميم" تعلن المنتصر
  قراءة
الدرر الشامية:

شهد ريف حماة، اشتباكات عنيفة بين ميليشيات "النمر" بقيادة سهيل الحسن و"الفيلق الخامس" المدعوم من روسيا من جهة، و"الفرقة الرابعة" بقيادة ماهر الأسد المدعوم من إيران وميليشيات "الدفاع الوطني" من جهة أخرى.

وأكدت مصادر محلية متطابقة، اليوم الخميس، أن الاقتتال في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، شهد استخدام أسلحة ثقيلة كالمدفعية والهاون، وجرت اعتقالات متبادلة لعناصر من الطرفين على الحواجز المنتشرة في المنطقة.

من جانبها، قالت "قاعدة حميميم" العسكرية الروسية على حسابها في "فيسبوك"، اليوم: "لقد سيطرت قوات الفيلق الخامس المساندة لقواتنا على عدة مناطق في مقاطعة ريف حماة بعد مواجهات دامية شهدتها المنطقة مجددًا".

وأضافت: "لقد وجهنا العديد من التحذيرات السابقة لقيادة الفرقة الرابعة للاستفادة من الخيارات السلمية دون جدوى، وذلك منعًا لحدوث الصدام العسكري بين الطرفين بسبب تعنت الفرقة الرابعة التي تعمل بتوجيهات من قوات أجنبية".

وختمت "قاعدة حميميم" بالتأكيد على أن "العملية العسكرية في المنطقة لن تتوقف ما لم تتوقف الفرقة الرابعة عن العبث بأمن المنطقة، وموسكو لن تسمح لتلك القوات بتجاوز الخطوط الحمراء فيها".

وكانت الاشتباكات توقفت منذ أيام بعد تدخل سهيل الحسن، وإجباره الميليشيات على وقف القتال، بعد أن اجتمع بقادتهم في مقر ميليشيا الدفاع الوطني في قرية الحرة بسهل الغاب، في 17 يناير/كانون الثاني من الشهر الجاري.

وتقع المنطقة المشتعلة بين الميليشيات في المنطقة الفاصلة بين نقطتي المراقبة الروسيتين، الأولى نقطة المراقبة في السقيلبية جنوبًا، والثانية نقطة المراقبة في عين ريحان شمالًا في سهل الغاب.



تعليقات