تقرير استخباري: ماهر الأسد رفض تنفيذ أوامر روسية في دمشق.. وموسكو عاقبت النظام بالكامل

تقرير استخباري: ماهر الأسد رفض تنفّيذ أوامر روسية في دمشق.. وموسكو عاقبت النظام بالكامل
  قراءة
الدرر الشامية:

كشفت تقرير استخباري إسرائيلي، عن جزء من الصراع الدائر بين روسيا وإيران بالوكالة من أجل السيطرة والنفوذ في سوريا، والمتمثل في الاشتباكات المسلحة بين الميليشيات الموالية لكل طرف.

وقال التقرير الذي نشره موقع وقع  "نتسيف نت" الإسرائيلي الاستخباري: إن هناك "جبهة ثالثة ظهرت بعد الغارات الإسرائيلية الأخيرة في محيط دمشق".

وأضاف: "أمرت القوات الروسية الجيش السوري بإزالة جميع الحواجز الأمنية على الطرق في أنحاء دمشق، لأنها تؤرق السكان المحليين، فضلًا عن تحصيل رسوم مروية منهم".

وتابع التقرير: "لكن القوى الإيرانية واللواء ماهر الأسد قائد الفرقة الرابعة رفضوا الأوامر الروسية، وقرروا زيادة الحواجز، حيث تمت إضافة 43 حاجزًا جديدًا".

وبحسب الموقع الإسرائيلي، فإن موسكو عاقب النظام السوري بالكامل على خلفية رفض ماهر الأسد تنفيذ الأوامر، قائلًا: إن "ما يحدث يفسر تغاضي موسكو عن الغارات التي تشنها إسرائيل ضد أهداف إيرانية في سوريا".

وشهدت مناطق السويداء ودرعا وحماة اشتباكات بين "الفيلق الخامس" التابع لإيران، و"الفرقة الرابعة" التي يقودها ماهر الأسد والتي توالي إيران؛ حيث يندلع صراع روسي - إيراني بالوكالة في سوريا.



تعليقات