تصريحات قطرية جديدة بشأن سوريا

تصريحات قطرية "جديد" بشأن سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

أدلت المندوبة الدائمة لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، علياء أحمد بن سيف آل ثاني، اليوم الأربعاء، بتصريحات "جديدة" بشأن سوريا.

وقال "علياء" في كلمتها خلال اجتماع بمجلس الأمن الدولي، إن  "الشعب السوري لا يزال يتحمل الآثار الكارثية للأزمة السورية المستمرة، لا سيما الأوضاع الصعبة التي يعاني منها اللاجئون والنازحون السوريون".

وأشارت المتحدثة القطرية إلى أن "تفاقم الأوضاع الحالية التي يعيشها النازحون السوريون جرّاء برد الشتاء القارس، حيث وجّه حضرة الشيخ تميم بن حمد، أمير البلاد، بتخصيص 50 مليون دولار للتخفيف من معاناتهم".

وأكدت "علياء" أن "الاستجابة الإنسانية أساسية، ولكن السبيل الوحيد لإنهاء هذه المعاناة، ووضع حد لتهديدات السلم والأمن الدوليين بسبب الأزمة، هو من خلال التوصل إلى الحل السياسي المنشود الذي يلبي تطلعات الشعب السوري بكامل أطيافه، وذلك وفق بيان جنيف وقرارات مجلس الأمن بما فيها القرار 2254، وبما يحفظ وحدة سوريا الوطنية والإقليمية وسيادتها واستقلالها".

كما لفتت في كلمتها إلى أنه "إلى حين تحقيق الانتقال السياسي والمصالحة الوطنية، فلا بد من تحقيق المساءلة عن الجرائم المنتهكة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

وتأتي تلك التصريحات القطرية الداعمة للشعب السوري إنسانيًّا وسياسيًّا عقب تصريحات وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، مؤخرًا حول رفض قطر التطبيع مع "نظام الأسد".

فقد أكد "آل ثاني" أنه لا توجد أية مؤشرات تشجع على تطبيع العلاقات مع الحكومة السورية، وأضاف الوزير القطري أن بلاده لا تزال تعارض عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.











تعليقات