الغموض الدولي شعار الجميع في الثورة السورية

الغموض الدولي شعار الجميع في الثورة السورية
  قراءة

قد لا يجمع شيء بين الدول المتصارعة والمتحاربة والمتنافسة في سوريا كما يجمعها الغموض، فكل واحد منها يلعب لعبة "الغميضة" التي كنا نلعبها في طفولتنا، ولا يريد أن يكشف أوراقه للآخر، وبالتالي الكل في حالة ترانزيت لم يحسم أمره تجاه الثورة السورية، كون المعطيات تتغير مع كل لحظة، والمتغيرات أيضاً تتبدل، أتحدث هنا عن القوى الحقيقية المتنافسة من أميركا وروسيا، وإيران وتركيا، وغيرها، أما الدول التي سارعت إلى محاولة تعويم العصابة الطائفية في دمشق فهذه لا تفقه وقائع التطورات فضلاً عن مآلاتها، ولذا رأينا ما نُقل أخيراً عن مسؤولين أميركيين ينتقدون الخطوة الإماراتية بالاقتراب من طاغية الشام، وفتح سفارتهم من جديد هناك، بل ووصل الأمر إلى أن يحذر المسؤولون الأميركيون أبوظبي من مغبة تمويل النظام في دمشق، إذ سيجعلها ذلك تحت العقوبات الأميركية بحسب ما نقل عن المسؤولين الأميركيين، ووصل الأمر بالإمارات إلى أن ترضخ فترسل وفداً قنصلياً منخفض المستوى إلى دمشق، وقد تزامن ذلك مع قائمة عقوبات جديدة وضعها الاتحاد الأوربي بحق المسؤولين في دمشق .

بالمقابل، نرى الموقف التاريخي لدولة قطر التي رفضت مشاركة النظام في القمة العربية، وأكدت على مواقفها التاريخية المناصرة للشعب السوري، يحدث هذا بينما الكل يرى ويسمع ما يجري في المناطق التي أُخضعت لسلطة العصابة الطائفية بالضغط على مجاهدي حوران، وريفي دمشق وحمص، فكان التسليم مصيرها، نرى اليوم كيف تنتفض هذه المناطق من جديد، وتعبر عن رفضها على الحكم الطاغي إن كان من خلال عمليات حرب عصابات تستهدف العصابة ورؤوس المصالحات والتسويات، وهي عمليات لها ما بعدها، وبالتأكيد ستتسع وتتطور، أو على شكل جداريات تذكر ببدايات الثورة السورية والكتابة على الجدران ضد العصابة والاحتلالات المتعددة، فما جرى من ارتقاء مليون شهيد في الشام لا يمكن أن تغسله جلسة تفاوض أو دستور لا يسمن ولا يغني من جوع.

ما يجري اليوم في سوريا من واقع معيشي واجتماعي واقتصادي متدهور يؤكد المؤكد من أن هذه العصابة لا يمكن لها أن تحكم حتى المؤيدين لها، فلا هي وفرت لهم سبل العيش الأدنى، ولا هي استطاعت أن تبسط سيطرتها على مناطق أُخضعت لها وسلمت لها بفضل جهود الاحتلالات المتعددة، ولذا رأينا المؤيدين لها في مناطقها ينتقدونها على ممارساتها، وسوء إدارتها للحياة المعيشية، إن كان من حيث سعر جرة الغاز الواحدة التي وصل ثمنها في المناطق المحتلة إلى عشرين ألف ليرة سورية، وهي غير متوافرة أصلاً، بينما لا يتعدى ثمنها في المناطق الحرة أكثر من أربعة آلاف وخمسمائة ليرة سورية، وعلى مثلها قس ثمن المواد الأساسية في المناطق المحررة أو المناطق المحتلة.

لا يزال الغموض هو سيد الموقف في تعاطي الدول مع الثورة السورية وتعاملها مع بعضها بعضاً، وبالتالي الكل يسعى إلى المحافظة على أوراقه بعيداً عن الآخر، فهو يعرف أن حليفه اليوم قد يكون عدوه بالغد، فلا تزال خريطة الدول وصداقاتها وعداواتها تتشكل في سوريا، ولذا ليس هناك من حسم خياراته، فلا تركيا حسمتها باتجاه أميركا وروسيا، ولا روسيا حسمتها باتجاه إسرائيل وإيران، وكذلك الآخرين، وهو الأمر الذي يفرض على الجميع أن يكون حذراً في الاندفاع، وتصوير الأمور على أنها خلصت أو انتهت.

بقلم: 
د. أحمد موفق زيدان
المصدر: 
صحيفة العرب


تنويه: مقالات الرأي المنشورة بشبكة الدرر الشامية تعبر عن وجهة نظر أصحابها، ولا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي أو موقف أو توجه الشبكة.

تعليقات