بيان يكشف كيفية تعذيب "العتر" في أمنية "فيلق الشام": تعليقه 15 ساعة عاريًا مثل سجون النظام

بيان يكشف كيفية تعذيب "العتر" في أمنية "فيلق الشام": تعليقه 15 ساعة عاريًّا مثل سجون النظام
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدر وجهاء حمص في منطقتي غصن الزيتون ودرع الفرات، مساء اليوم الاثنين، بيانًا مشتركًا بشأن حادثة مقتل أحد العناصر تحت التعذيب في المكتب الأمني بفصيل "فيلق الشام".

وقال البيان الذي وصل "الدرر الشامية" نسخة منه: " تكررت حوادث القتل في الأشهر الأخيرة من قِبَل (فيلق الشام) والتي سجلت كلها ضد مجهول".

وأضاف: "في الأشهر الثلاثة الأخيرة قتل كل من: الشاب محمد بكور، والشاب نايف علوین، واليوم يقتل في أمنية الفيلق الشاب المقاتل محمد سعيد العتر، من القصير وهو أخ لشهيد وابن شهيد".

وأردف البيان: "لتتفاجئ والدته التي تسكن مخيم عرسال برؤية صورة له على وسائل الإعلام في مشهد صادم وعلى جسده آثار التعذيب بعد أن علق عاري لأكثر من خمس عشرة ساعة؛ الأمر الذي أدى لتوقف قلبه ثم وفاته".

واعتبر الوجهاء أن "المشهد يذكرنا بتلك الصور التي سربها القيصر من، سجون النظام المجرم والتي هزت ضمير العالم، علمًا أن منطقتي غصن الزيتون ودرع الفرات تخضعان لعمل مؤسساتي منذ لحظة تحريرهما ضمن إجراءات أصولية يباشرها أناس مختصون في كل المجالات".

وتابع البيان: "وعليه فإننا نحن أبناء حمص الذين خرجنا ضد نظام بشار الأسد نطالب قيادة الفيلق بتسليم الجناة للجهات الرسمية في المنطقة فورًا ثمَّ الكف عن هذه التصرفات التي تكرس الفصائلية وتحمي المجرمين من أصحاب السوابق الجنائية وتعرقل عمل المؤسسات الوطنية".

وكان المكتب الأمني التابع للفصيل بميدان إكبس بريف مدينة عفرين، استدعى "العتر" للتحقيق معه، لينتشر خبر مقتله بعد 24 ساعة فقط من استدعائه.








تعليقات