حادثة تهز "فيلق الشام".. مقتل عنصر على يد المكتب الأمني بعد اعتقاله بـ24 ساعة

حادثة تهز "فيلق الشام".. مقتل عنصر على يد المكتب الأمني بعد اعتقاله بـ24 ساعة
  قراءة
الدرر الشامية:

هزَّت حادثة مأساوية "فيلق الشام"، تمثّلت في مقتل أحد عناصر الفصيل بعد اعتقاله من جانب المكتب الأمني والتحقيق معه خلال الـ24 ساعة الماضية.

ونقلت "شبكة المُحرَّر" المُقرَّبة من الفيلق، أن الشاب محمد العتر، البالغ من العمر (22 عامًا)، من أبناء مدينة القصير، قُتل تحت التعذيب في المكتب الأمني التابع للفصيل بميدان إكبس بريف مدينة عفرين.

واستدعت أمنية الفصيل الشاب "العتر" -بحسب ما أوردت الشبكة- للتحقيق معه بتجاوزات متهم فيها وسرقات؛ حيث لم يستمر اعتقاله 24 ساعة، وتم قتله تحت التعذيب.

من جانبه، أفاد مراسل شبكة الدرر الشامية، بأن خبر مقتل "العتر" انتشر من جانب أحد أصدقائه على موقع "فيسبوك" ووصل إلى والدته المُهجَّرة بمخيمات عرسال في لبنان، والتي صعَّدت بسبب مقتل ابنها في الفصيل الذي يعمل به.

وأضاف مراسل الدرر: أن الشاب الذي نشر الخبر حذف المنشورات بشكلٍ مفاجئ من أجل منع انتشار الخبر، إلا أن ناشطين تناقلوا الحادث، وهو ما دفع قيادة الفيلق لتشكيل لجنة تحقيق في الحادثة.

وفي ذات السياق، صدر قرار من جانب قيادة "فلق الشام"، تضمن إعفاء أحمد الحسن الملقب "أبوعبدالله" من إدارة المكتب الأمني لقطاع الشمال، وذلك على خلفية الحادثة.

بدوره، علق الشرعي العام في "فيلق الشام"، عمر حذيفة، على الحادثة، بقوله: "ما حدث وما وصلني من صورٍ لتعذيب الشاب محمد العتر، جريمة كبيرة لا يمكن السكوت عنها وعن فاعليها بغض النظر عن أسبابها".

وأضاف "حذيفة": "قد تحوّلت القضية والتحقيق بها إلي في المكتب الشرعي، وبغضِّ النظر عمّن تكلم بذلك، فهي مطلب أخلاقي وشرعي وإنساني لتتبين حقيقة الأمر والمتورطين بها مهما كان شأنهم".












تعليقات