قرارات تركية تغربل "الزنكي".. عزل قادة الصف الأول وعلى رأسهم توفيق شهاب و"الأطرش"

قرارات تركية تغربل "الزنكي".. عزل قادة الصف الأول وعلى رأسهم توفيق شهاب و"الأطرش"
الدرر الشامية:

غربلت سلسلة قرارات تركية حركة "نور الدين الزنكي"، وذلك بعزل قادة الصف الأول وعلى رأسهم قائدها توفيق شهاب الدين، وحسام الأطرش، الشرعي العام.

وقال "شهاب الدين" في مقطع صوتي بثّه لعناصر الحركة واستمعت له "الدرر الشامية": "إن قيادات الحركة اجتمعت في منطقة (جندريس) بريف حلب الشمالي، وتم تغيير قياداتها بدعم وأمر من الجانب التركي".

وأكد أن الجانب التركي وافق على استمرار الحركة وسيتم دعمها ولكن تركيا طالبت بعزل جميع قادة الصف الأول في الحركة وعلى رأسهم توفيق شهاب الدين قائد الحركة مقابل بقاء الحركة في الشمال السوري.

وطالت الإقالات كل من عمر سلخو، علي سعيدو، أحمد رزق، حسام الأطرش وسليمان محمود، وهم من قيادات الصف الأول في الحركة، بحسب الصوتية.

ونصَّت القرارات على تعيين "أبو اليمان" قائدًا عامًا للحركة، و"أبو بشير" قائدًا عسكريًّا، وسيتم إعادة كافة المقرات والسلاح إلى حركة "نور الدين الزنكي".

ومن المُقرَّر أن تدعم تركيا حركة "الزنكي" عن طريق دفع رواتب عناصرها وقادتها، إضافةً إلى تسليحها ومنحها مقرات عسكرية، والبقاء في عفرين.

وكانت معارك اندلعت بين "تحرير الشام" و"الزنكي" مؤخرًا على خلفية مقتل عناصر للأولى على يد الثانية؛ انتهت بسيطرة الهيئة على جميع مواقع الحركة في ريف حلب الغربي، فيما خرجت قياداتها وعناصرها إلى عفرين.