السعودية تحسم الجدل بشأن إعادة فتح سفارتها في دمشق

السعودية تحسم الجدل بشأن إعادة فتح سفارتها في دمشق
  قراءة
الدرر الشامية:

حسمت وزارة الخارجية السعودية، اليوم الاثنين، الجدل بشأن إعادة افتتاح سفارتها لدى "نظام الأسد" في دمشق.

ونفت الوزارة - وفقًا لما نشرته قناة "العربية"- ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية من تصريحٍ منسوبٍ لوزير الخارجية الدكتور إبراهيم العساف، حول افتتاح سفارة المملكة في العاصمة السورية دمشق.

وأكد مصدرٌ مسؤول بوزارة الخارجية السعودية نفي التصريح المزعوم، وأوضح أن التصريح لا صحة له جملةً وتفصيلًا.

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية، قالت الأسبوع الماضي إن السعودية ستقدم على إعادة علاقاتها مع "نظام الأسد" وافتتاح سفارتها في دمشق، في أوائل العام الحالي 2019 أو منتصفه على الأكثر.

ونقلت الصحيفة عن محللٍ سياسيّ مقرب من "نظام الأسد" قوله "مصادري في دمشق تؤكد لي أن السعودية ستقدم على تلك الخطوة في وقتٍ ما هذا العام، قد يكون في أوله، أو منتصفه".

وفي وقتٍ سابقٍ اليوم، أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني،  أن بلاده "ما زالت تعارض عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية ولا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارة هناك".

وأضاف "آل ثاني": "التطبيع مع النظام السوري في هذه المرحلة هو تطبيع مع شخص تورط في جرائم حرب"، موضحًا أن "الشعب السوري لا زال تحت القصف والتشتيت من قِبَل النظام"

اقرأ أيضًا

- قطر توجه صفعة قوية لـ"نظام الأسد"



تعليقات