قطر توجه صفعة قوية لـ"نظام الأسد"

قطر توجه صفعة قوية لنظام الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

وجه وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم الاثنين، صفعة قوية لـ"نظام الأسد" بعد أن حسم موقف بلاده من عودة الأخير للجامعة العربية وتطبيع العلاقات معه.

وقال وزير الخارجية القطري خلال مؤتمرٍ صحفي، مشترك في الدوحة مع رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي محمد، إنه "ليست هناك أي مؤشرات مشجعة على تطبيع العلاقات مع النظام السوري"، في إجابته عن سؤال حول إمكانية فتح الدوحة سفارتها في دمشق.

وأكد أن بلاده "ما زالت تعارض عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية ولا ترى ضرورة لإعادة فتح سفارة هناك"، مضيفًا أن "الأسباب التي أدت إلى تعليق مشاركة سوريا في الجامعة العربية ما زالت قائمة".

وتابع: "لا نرى أي عامل مشجع على عودة سوريا، ولا يوجد حتى الآن حل سياسي"​​​، مؤكدًا دعم بلاده لأي حل سياسي يقبله الشعب السوري.

وأضاف "آل ثاني": "التطبيع مع النظام السوري في هذه المرحلة هو تطبيع مع شخص تورط في جرائم حرب"، موضحًا أن "الشعب السوري لا زال تحت القصف والتشتيت من قِبَل النظام".

وأعلنت البحرين والإمارات الشهر الماضي إعادة فتح سفارتيهما في العاصمة السورية دمشق، وبرّرت أبو ظبي ذلك بأن "التطورات الراهنة في المنطقة تجعل الوجود العربي في سوريا ضروريًّا، لمواجهة التغول الإقليمي، الإيراني والتركي"، بحسب تصريحات وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش.

اقرأ أيضًا

- إخوان سوريا: تطبيع العلاقات مع "نظام الأسد" دعم للمشروع الإيراني في المنطقة



تعليقات