"ترامب" يهدد بتدمير تركيا إذا هاجمت الميليشيات الكردية في سوريا

ترامب يهدد بتدمير تركيا إذا هاجمت الميليشيات الكردية في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

هدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الاثنين، تركيا باتخاذ إجراءات عقابية ضدها في حال شنّ أنقرة عملية عسكرية في مدينة منبج وشرق الفرات بسوريا.

وقال الرئيس الأمريكي في تغريدة على موقع "تويتر": "نحن نبدأ سحبًا [لقواتنا] من سوريا طال انتظاره، وفي نفس الوقت نقوم بضربات قوية لما تبقى من (تنظيم الدولة) من جهات مختلفة".

وتابع: "سنهاجمهم مرة أخرى من القواعد المجاورة الموجودة، إذا عادوا"، بحسب وكالة "سبوتنيك".

وأضاف: "سوف ندمّر تركيا اقتصاديًّا إذا ضربت الأكراد"، موجهًا لها النصيحة بإنشاء منطقة آمنة على مسافة 20 ميلًا.

وقال "ترامب" في تغريدةٍ أخرى إن "وبالمثل، لا أريد أن يستفز الأكراد تركيا. روسيا وإيران وسوريا أكثر المستفيدين من سياسة الولايات المتحدة طويلة الأمد لتدمير (تنظيم الدولة) في سوريا… أعداء طبيعيين، ونحن أيضا نستفيد من هذا، لكن الوقت قد حان لإعادة قواتنا إلى الوطن. ووقف هذه الحروب اللانهائية".   

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، أعلن في تصريحاتٍ للصحافيين خلال زيارته لإسرائيل الأيام الماضية أن واشنطن لا ترغب بأي تحرك عسكري تركي في سوريا دون التنسيق معها.

وأضاف "بولتون": الانسحاب الأمريكي من سوريا مشروط بهزيمة (تنظيم الدولة)، وضمان تركيا سلامة الميليشيات الكردية" مشددًا على أن الانسحاب لن يحدث دون اتفاق لحماية الأكراد.

وأثار ذلك غضب تركيا وجاء الرد بتصريحٍ قال فيه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان "لقد أكملنا استعداداتنا العسكرية. نحن مصممون على اتخاذ خطوات بشأن (وحدات الحماية) الكردية. سوف نتحرك قريبًا للقضاء على الجماعات الإرهابية في سوريا"، على حد تعبيره.

وشدد "أردوغان" على أن "تصريحات بولتون في إسرائيل غير مقبولة"، موضحًا: "من غير الممكن أن أقبل هذا الأمر. لقد ارتكب (بولتون) خطأ فادحًا. إذا كان يفكر بهذه الطريقة، فهو في خطأ كبير. لن نتنازل".

يذكر أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن يوم 19 ديسمبر/كانون الأول عام 2018، أن بلاده هزمت "تنظيم الدولة" في سوريا، وهذا بفضل وجود قواته هناك.

اقرأ أيضًا

- الرئاسة التركية تردّ على الاتهامات الأمريكية بشأن استهداف أكراد سوريا



تعليقات