في بداية للتطبيع الفعلي.. أول قافلة تجارية "إماراتية" تدخل سوريا عبر معبر "نصيب"

في بداية للتطبيع الفعلي.. أول قافلة تجارية "إماراتية" تدخل سوريا عبر معبر "نصيب"
  قراءة
الدرر الشامية:

دخلت أول قافلة تجارية إماراتية الأراضي السورية من خلال معبر "نصيب" الحدودي مع الأردن، في بداية للتطبيع الفعلي مع "نظام الأسد"

وكانت القافلة والتي تضم ثلاث شاحنات مسجلة في إمارة دبي، حملت ببضائع جافة وشيكولاتة ومواد غذائية، قد انطلقت من ميناء "جبل علي"، ومن المنطقة الحرة في دولة الإمارات، باتجاه معبر نصيب — جابر الحدودي بين سوريا والأردن، وفقاً لجريدة "البيان" الإماراتية.

وسارت القافلة في خط سير عبرت خلاله من الأراضي السعودية، ومن ثم الأردن حتى الوصول إلى معبر نصيب الحدودي بين سوريا والأردن، وبعد دخولها الأراضي السورية اتجهت نحو لبنان.

ثم عاودت القافلة نفس الطريق عكسيًا في رحلة عودتها لدبي محملة بالفواكه والخضراوات، مستغرقة الرحلة بأكملها 6 أيام بعد أن كانت تستغرق حوالي 24 يومًا خلال ذروة الصراع السياسي.

وكانت مصادر عربية بـ"جنيف" قد أكدت، في وقت سابق، بدء دولة الإمارات جولة نقاش مع "نظام الأسد"، حول تفعيل العلاقات التجارية كمرحلة أولى قبل بدء استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما.

ووفقًا لتلك المصادر؛ فإن الإمارات أوفدت فريقًا إلى دمشق من أجل إعادة تأهيل مقر البعثة الإماراتية في العاصمة السورية.

اقرأ أيضًا



تعليقات