هل سيكون طرد إيران ثمنًا لمشاركة الأسد في القمة العربية القادمة؟

هل ستكون إيران ثمنًا لمشاركة الأسد في القمة العربية القادمة؟
  قراءة
الدرر الشامية:

أفاد العميد ركن أحمد رحال بأن مشاركة بشار الأسد في القمة العربية القادمة في تونس مرهونة بالثمن الذي سيقدمه.

وقال العميد رحال في تغريدة عبر حسابه تويتر: اجتماعات عربية خلف الكواليس تمهيدًا لدعوة الأسد للقمة العربية القادمة في تونس وتبقى مشاركة الأسد مرهونة بالثمن الذي سيقدمه!!!".

وتساءل المحلل الاستراتيجي "هل يكون رأس إيران الثمن من خلال طردها من سوريا؟؟؟"، مضيفًا  "ننتظر".

وكانت الإعلامية التونسية المقيمة بدولة الإمارات، "بثينة جبنون" قالت أمس: إنها "علمت نقلًا عن مصادر موثوقة بالرئاسة السورية، أن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، سيوجّه قريبًا الدعوة للرئيس بشار الأسد لزيارة تونس".

وأوضحت "جنبون" أن الدعوة بغرض "حضور القمة العربية في شهر مارس القادم في سابقة الأولى من نوعها منذ سنة 2011، وأن وزير الخارجية التونسي، خميس الجيناوي، سيتنقل قريبًا إلى سوريا لتقديم الدعوة إلى بشار".

وتأتي هذه التطورات بعد الزيارة المفاجئة التي أجرها الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق، الأحد الماضي التقى فيها بشار الأسد، وتعتبر أول زيارة لرئيس عربي منذ عام 2011.

يذكر أن الجامعة العربية جمّدت عضوية سوريا منذ سنة 2011، ومنذ ذلك التاريخ لم تشارك في أي قمة عربية، بسبب ممارسات النظام السوري ضد شعبه.

اقرأ أيضًا

- مفاجأة.. رئيس دولة عربية يستعد لتوجيه دعوة إلى بشار الأسد لزيارة بلاده



تعليقات