تشكيكات في الرواية الألمانية الرسمية حول مقتل لاجئ سوري حرقًا

تشكيكات في الرواية الألمانية الرسمية حول مقتل لاجئ سوري حرقًا
  قراءة
الدرر الشامية:

شكك خبير ألماني في الحرائق، اليوم الثلاثاء، في رواية الشرطة والنيابة الألمانية لواقعة موت اللاجئ السوري "أحمد. أ"، في زنزانته في سجن في مدينة "كليفه" غرب ألمانيا.

وبحسب موقع الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله"، فقد أكد الخبير كوربينيان باسيداج، في رواية الشرطة الرسمية حول الحادثة، قائلًا أن الرواية المنشورة "غير ممكنة الحدوث".

وأوضح "باسيداج" أن استنشاق الغاز السام الناتج عن الحريق لمدة خمس عشرة دقيقة يحول دون قدرة الشخص على الإتيان بأي فعل كفتح النافذة أو الضغط على جرس الإنذار.

وكانت الرواية الرسمية الألمانية قد أكدت قيام اللاجئ السوري بإشعال النار في كومة من الأغطية والمراتب في زنزانته بقصد الانتحار، وأن ذلك الحريق أدى لحرق 40 في المئة من جلده، وقضى على أثر ذلك في المشفى بعد الحادثة بأسبوعين.

وبحسب الرواية فإن اللاجئ السوري لم يضغط على جرس الإنذار إلا بعد ربع ساعة من إشعال الحريق، ومن ثم قام بعد ذلك بفتح النافذة، وبعد ذلك بقليل فتح رجال السجن الزنزانة.

اقرأ أيضًا











تعليقات