عباس النوري يهاجم صلاح الدين الأيوبي ويصفه بـ"كذبة الشام"

عباس النوري يهاجم صلاح الدين الأيوبي ويصفه بـ"كذبة الشام"
  قراءة
الدرر الشامية:

شنّ الممثل السوري الموالي لـ"نظام الأسد"، عباس النوري، هجومًا حادًا على القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، واصفًا إياه بـ"الكذبة التي تعيش في الشام".

وقال "النوري" في لقاء مع إذاعة "إف إم" الموالية: "لا يمكن أن تصدق أن هنالك كذبة كبيرة تعيش في وسط الشام (دمشق) ولها شواهد كبيرة بمدخل سوق الحميدية، وبداية القلعة، وهي تمثال صلاح الدين".

وأردف الممثل المؤيد لبشار الأسد: "صلاح الدين كذبة، طبعًا كذبة"، مدعيًا أن "صلاح الدين لم يدخل القدس بالحرب، بل دخلها بالصلح، وهو من أرجع اليهود إليها".

وتابع "النوري": "بعد معركة حطين أصيب صلاح الدين بهزيمة كبيرة من الصليبيين، في معركة اسمها أرسوف (اندلعت في العام 1191) وسلم على أساسها كل الساحل السوري، من غزة حتى الساحل اللبناني، لسوريا كلها"، وفق زعمه.

واستعرض الممثل السوري روايته لكيفية انتقال صلاح الدين إلى مصر التي قضى فيها على الفاطميين، وزعم النوري أن صلاح الدين فصل العائلات الفاطمية "وقسمهم لرجال ونساء، ثم أهلكهم وذبحهم، وأحرقهم".

وعقب حديث "النوري"، شنّ رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هجومًا حادًا عليه، معتبرين أنه ينشر وجهة نظر "دولة الأسد العلوية وإيران الصفوية" -وفق وصفهم- عن القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، وأن مشكلتهم معه بسبب الدولة الفاطمية.



تعليقات