"القسام" تثبت قوة جهازها الاستخباراتي: تغلب على عملية الموساد الأخيرة في غزة (صور)

"القسام" تثبت قوة جهازها الاستخباراتي: تغلبت على عملية الموساد الأخيرة في غزة (صور)
  قراءة
الدرر الشامية:

أثبتت كتائب "القسام"، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، قوة جهازها الاستخباراتي، والذي تغلب على عملية الموساد الأخيرة في قطاع غزة.

ونشرت "القسام" الصور الشخصية لعددٍ من أفراد قوة الاحتلال الإسرائيلي الخاصة، التي تسللت إلى غزة يوم 11 من الشهر الجاري، إضافةً إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة.

ولا يزال الإعلام الفلسطيني يتداول هذه الصور حتى اللحظة -اليوم السبت، والتي أفصحت عنها الكتائب في بيانٍ لها، الخميس الماضي، فيما يتوقع أن يظل تداولها لبث الرعب في كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت "القسام"، أكدت في بيانها: "أُفشلت العملية وقُتل وأصيب عدد من أفراد هذه القوة الإسرائيلية، وأضافت: "وصلنا لمراحل متقدمة في كشف خيوط توغل قوة إسرائيلية جنوب قطاع غزة".

وكان مصدر مقرب من "حماس" كشف، الأسبوع الماضي، أن هدف عملية "التسلل" الإسرائيلية كان وضع أجهزة تجسس متطورة في عدد من الأماكن، من أجل الكشف عن مكان الجنود الأسرى لدى الحركة.

وضبطت حركة "حماس" شاحنة تحتوي على معدات تجسس متطورة، كانت بحوزة القوة الإسرائيلية الخاصة التي تسللت إلى غزة.

وكانت فرقة المهام الإسرائيلية تتكون من 9 أشخاص مستعربين، بعضهم كان متنكرًا بالنقاب، في حين أن الضابط الإسرائيلي المقتول كان مسؤول الوحدة الخاصة، وهو من أصول درزية.



تعليقات