تحرك أمريكي سريع خوفًا من شنّ تركيا عملية عسكرية شرقي الفرات 

تحرك أمريكي سريع خوفًا من شنّ تركيا عملية عسكرية شرقي الفرات 
  قراءة
الدرر الشامية:

تحركت الولايات المتحدة الأمريكية بشكلٍ سريعٍ خوفًا من شنّ الجيش التركي عملية عسكرية ضد ميليشيات "الوحدات" العمود الفقري لميليشيات "سوريا الديمقراطية - (قسد)" شرقي الفرات.

ويتمثل التحرك الأمريكي في الاستجابة للمطالب التركية بتطبيق "خارطة الطريق" في منبج؛ حيث من المُقرَّر أن تجتمع فرق "تركية- أمريكية" خلال الأيام المقبلة، من أجل تطبيق خارطة الطريق، بحسب وزير الخارجية التركية، مولود جاويش أوغلو.

وجاء تصريح الوزير التركي خلال اجتماعه مع نظيره الأمريكي، مايك بومبيو، في مقر الخارجية بواشنطن، فيما لم يصدر أي تصريح من الجانب الأمريكي حتى الآن حول التصريحات التركية.

وتنص خطة العمل "التركية- الأمريكية" في منبج، المتفق عليها، في يونيو/حزيران الماضي، على انسحاب ميليشيات "الوحدات" الكردية، ويليها تولي عناصر من الجيش والاستخبارات التركية والأمريكية مهمة مراقبة المدينة، وتشكيل إدارة محلية.

وكان من المفروض تطبيق الاتفاق بعد 45 يومًا من الاجتماع، لكنه لم ينفّذ بسبب المماطلة الأمريكية، باستثناء تسيير دوريات مشتركة على طول الحدود الشمالية الشرقية لسوريا.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، مرارًا التجهيز للسيطرة على أربع مناطق شمالي سوريا، وقال في أبريل/نيسان الماضي، "بدأنا الاستعدادات اللازمة من أجل تطهير عين العرب وتل أبيض ورأس العين والحسكة، صوب الحدود العراقية، من الإرهاب".











تعليقات