اتفاق بين "الجيش الوطني" و"شهداء الشرقية" لإنهاء الاقتتال بعفرين.. هذه تفاصيله

اتفاق بين "الجيش الوطني" و"شهداء الشرقية" لإنهاء الاقتتال بعفرين.. هذه تفاصيله
  قراءة
الدرر الشامية:

توصّل "الجيش الوطني" إلى اتفاق مع فيصل "تجمع شهداء الشرقية" لإنهاء الاقتتال الدائر بينهما في عفرين، وذلك بعد وساطة قادها فصيل "فيلق الشام".

وينصّ الاتفاق على خروج الفصيل إلى جنديرس مع عائلاتهم جاء برعاية فصيل "فيلق الشام"، والذي دخل كوسيط بين القوى الأمنية لـ"الجيش الوطني" و"شهداء الشرقية" وأوقف المواجهات بينهما.

ويسود هدوء حذر في عفرين في الوقت الراهن، مع توقف كامل للاشتباكات، التي كانت على أشدها في ساعات المساء؛ حيث خلفت المعركة أمس قتلى وجرحى من المدنيين.

وكان مصدر خاص أكد لـ"شبكة الدرر الشامية"، أمس أن "فصيل (فيلق الشام) تدخَّل بعد ساعات دامية من الاشتباكات في عفرين بين الجيش الوطني وشهداء الشرقية، وقاد وساطة بين الطرفين أدت إلى وقف الاقتتال والجلوس إلى طاولة المفاوضات".

وفي ذات السياق، أعلن "الجيش الوطني" أن الحملة الأمنية في عفرين مستمرة، بسبب وجود مطلوبين آخرين من عدة فصائل عسكرية عاملة في المنطقة.

هذا؛ وذكر مصدر في "الجيش الوطني" لـ"الدرر الشامية"، أن الأمن التركي يحقق في تردي الأوضاع منذ أكثر من شهر في عفرين، وخلص إلى ضرورة ضبط أوضاع الفصائل بتوحيدها تحت عناصر أمنية تركية مدربة للقضاء على الفلتان بالمنطقة.

وقُتل ثلاثة عناصر من "شهداء الشرقية"، إضافةً إلى إصابة أكثر من 25 مدنيًّا بجروح، بينهم حالات خطرة، في مدينة عفرين، جراء الاشتباكات العنيفة مع "الجيش الوطني".



تعليقات