سوريّ قعيد يذبح زوجته أمام طفلَيْها في ألمانيا.. حيثيات القضية تكشف تفاصيل تتعلق بالخيانة

محكمة ألمانية تدين لاجئ سوري في قتله لزوجته أمام طفليه
  قراءة
الدرر الشامية:

أصدرت محكمة ألمانية في مدينة "بورنا" بولاية "ساكسونيا" الألمانية، حكم بإدانة لاجئ سوري بتهمة قتل زوجته أمام طفليه.

وحضر المتهم "غسان" (33 عامًا) إلى المحكمة على كرسي متحرك؛ حيث أنه فاقد لساقه اليسرى نتيجة إصابته بتفجير سيارة في وطنه، طالبًا الرأفة من المحكمة في حكمها ضده من أجل طفليه، وهو ما رفضته المحكمة.

وحكمت المحكمة على السوري بعقوبة السجن مدى الحياة، بعد ثبوت قتله زوجته (24عامًا) بالسكين، في الرابع من فبراير/شباط  الماضي، في نزل للاجئين في مدينة بورنا، أمام طفليه.

وقال القاضي في حيثيات حكمه: "لقد كانت الضحية عزلاء حين هاجمها زوجها ووجه لها طعنةً غادرةً إثر شجار بينهما، وأعد سلاحه قبل الشجار، ما يعني أنه كان مخططًا".

وأضاف القاضي أن "دافع المتهم كان الغيرة، حيث أن الأخير اعتقد أن زوجته كانت على علاقة مع رجل كردي يعيش في مدينة بورنا".

وتابع القاضي بقوله: "ومع ذلك، لم يتبين لمجلس القضاة وجود أية علاقة وفقًا لمفهوم العلاقة على النمط الأوروبي، ربما تبادلا النظرات والرسائل فقط وانتهت منذ عدة أشهر".

واختتم رئيس المحكمة حكمه بأن "المدان أنهى حياة زوجته، وعرض حياة ومستقبل أبنائه للخطر، مشيرةً إلى أن طفلي المدان (عمرهما حوالي عام وعامين) يعيشان الآن تحت رعاية مكتب رعاية الأطفال والشباب".

اقرأ أيضًا



تعليقات