دوريات مشتركة لـ"المخابرات الجوية" و"الأمن العسكري" تعتقل قيادات بارزة بالنظام.. ماذا يحدث في دمشق؟

دوريات مشتركة لـ"المخابرات الجوية" و"الأمن العسكري" تعتقل قيادات بارزة بالنظام.. ماذا يحدث في دمشق؟
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتقلت دوريات مشتركة من "المخابرات الجوية" و"الأمن العسكري" قيادات بارزة في "نظام الأسد"، بعد حملة مداهمات على مقرات ميليشيات النظام في حي برزة.

ونقلت صحيفة "المدن"، عن مصادر في المنطقة، قولها: "إن الدوريات المشتركة، اعتقلت العقيد (هشام)، التابع لـ(المخابرات الجويّة) وعدد من عناصره، من مقر تواجدهم في "مُجمّع الخدمات الفنية" في مدخل حي برزة".

وأوضحت المصادر أن اعتقال العقيد (هشام) جاء على خلفية تقارير أمنية رفعت ضده، في قضايا تهريب مواد بناء إلى الحي، وشراء أسطح في أبنية داخل برزة لإعمارها بشكل مُخالف ومن ثم بيعها، مستغلًا سلطته العسكرية.

وفي ذات السياق، أكدت الصحيفة أن الدوريات المشتركة داهمت مقرات للميليشيات الموالية للنظام، ومنها ما يتبع لأجهزة المخابرات و"الدفاع الوطني" و"لواء القدس" في حي برزة ومحيطه.

وذكرت أن الدوريات أجرت جردًا سريعًا على العناصر الموجودين، والسلاح والقادة، قبل أن تنسحب باتجاه بساتين برزة، لتنفيذ أكبر عملية اعتقال بحق ضباط في "الحرس الجمهوري".

ومن أبرز المعتقلين -بحسب "المدن"- "العقيد يوسف"، قائد مجموعات من عناصر "التسويات"، من ملاك "الحرس الجمهوري"، والتي تنتشر ضمن مقرات في محيط مشفى تشرين العسكري.

ولفتت إلى أن اعتقال العقيد (يوسف)، جاء على خلفية اعترافات القيادي السابق في "الجيش الجر" سمير الشحرور، المُلقّب بـ"المنشار" حول عمليات تهريب لأسلحة وذخائر باتجاه الغوطة الشرقية عبر أحياء برزة والقابون.

يشار إلى أن اعتقال "المنشار" فتح باب قضايا كبيرة، تسببت بفوضى عارمة في برزة، خاصة للضباط المتورطين بقضايا تهريب المحروقات والسلاح في مرحلة وجود الفصائل العسكرية.











تعليقات