تحذيرات من عودة "فاطميون" التابع لإيران من سوريا إلى أفغانستان

تحذيرات من عودة "فاطميون" التابع لإيران من سوريا إلى أفغانستان
  قراءة
الدرر الشامية:

حذر مسؤولون سابقون في الاستخبارات الأفغانية من عودة فيلق "فاطميون" التابع للحرس الثوري الإيراني من سوريا إلى أفغانستان.

ونقلت إذاعة "صوت أميركا" الناطقة بالدارية عن "آرين شريفي"، الرئيس السابق لدائرة "رصد التهديدات" في مجلس الأمن القومي الأفغاني قوله إن "إنشاء فيلق (فاطميون) بهدف مشاركته في الحرب بالنيابة عن إيران، ترك تأثيره على علاقات كابول مع بعض العواصم، وهذا الفيلق يشكِّل تهديدًا كامنًا للأمن في أفغانستان".

وأكد المسؤول الأمني السابق، أن ميليشيات " فيلق فاطميون" في ولايات كابول وهيرات ودايكندي وباميان تم تحديدها وهي تخضع للمراقبة، بحسب تقرير نشره موقع "العربية نت".

وعبرت أوساط سياسية أفغانية - وفقًا للتقرير - عن قلقها من عودة "فيلق فاطميون" من سوريا بعد إنتهاء الحرب هناك، واستئناف نشاطها على الأراضي الأفغانية بحجة محاربة "تنظيم الدولة"، في محاولة من إيران لتحويل عناصر (فاطميون) إلى عناصر ضاغطة على الحكومة الأفغانية وتحويل أفغانستان إلى ساحة جديدة لحرب بالنيابية.

وميليشيا "فاطميون" عبارة عن قوة شبه عسكرية تابعة لفيلق القدس، أنشأتها إيران في 2011، بهدف الدفاع عن بشار الأسد في سوريا، وتتكون من الشيعة "الهزارة" في أفغانستان خاصة المقيمين في إيران.

وتؤكد تقارير صحافية أن الحرس الثوري الإيراني جنَّد منذ 2013 إلى 2017، حوالي 50 ألف عنصر من الشيعة الأفغان والباكستانيين والعراقيين لخوض الحرب بالنيابة في سوريا، ويقدر بعض الخبراء عدد أعضاء "فيلق فاطميون" بحوالي 20 ألف مقاتل.











تعليقات