"المقاومة الشعبية" تُوجِّه ضربة جديدة ضد "قوات الأسد" في درعا

"المقاومة الشعبية" توجه ضربة جديدة ضد قوات الأسد في درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

وجَّهت "المقاومة الشعبية" في الجنوب السوري ضربة جديدة لـ"قوات الأسد"، عبر استهدافها مجموعة من الضبّاط في ريف درعا.

وأفادت المجموعة عبر معرفاتها الرسمية، بأن أحد عناصر المقاومة قام، أمس الخميس، برمي قنبلة يدوية على عدة ضباط في صفوف قوات النظام كانوا متواجدين داخل المركز الثقافي (مركز التسوية) في مدينة جاسم شمال درعا.

وفي ذات السياق، أعلنت المجموعة عن مقتل العنصر من "قوات الأسد"، مجد محمد سلوم، الذي ينحدر من قرية شطحة في سهل الغاب بريف حماة، بعد إطلاق النار عليه بريف درعا أمس.

ويأتي هذا بعد ساعات من إعلان مجموعة من أبناء درعا أمس، في بيانٍ عبر صفحتها على الفيس بوك عن تشكيلٍ جديد تحت مسمى "المقاومة الشعبية في الجنوب السوري"، موضحةً أنها تعمل "لردع قوات النظام والميليشيات الموالية لها"

وقالت المجموعة في بيانها: "إننا لن نخون الدماء التي سالت ولا الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم ليعيش الجنوب حرًا أبيًّا صامدًا شامخًا كشموخ الجبال ويتحرر من عصابة الإجرام الأسدية ومايتبعها من ميليشيات لبنانية وإيرانية وعراقية وغيرها".

وكانت "المقاومة الشعبية" نفَّذت عدة عمليات ناجحة ضد "قوات الأسد" في ريف درعا، آخرها استهداف حاجزٍ لفرع الأمن العسكرية بين منطقتي الكرك والغارية؛ ما أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر وإصابة آخرين.











تعليقات