إجراء لـ"نظام الأسد" في سجن حماة المركزي يُثير المخاوف على المعتقلين

إجراء لـ"نظام الأسد" في سجن حماة المركزي يُثير المخاوف على المعتقلين
  قراءة
الدرر الشامية:

اتخذ "نظام الأسد" إجراءً في سجن حماة المركزي، أثار المخاوف على مصير المعتقلين المضربين عن الطعام لليوم الرابع على التوالي؛ احتجاجًا على أحكام الإعدام الصادرة بحقهم، ورفضًا لنقلهم إلى سجن صيدنايا العسكري.

وبحسب مصادر إعلامية، فإن إدارة سجن حماة المركزي أقدمت على فصل خدمة الإنترنت عن المعتقلين، وذلك بهدف التكتيم على ما يحدث هناك، لا سيما في ظل تواصل السجناء مع وسائل الإعلام التي تتابع تطورات قضيتهم.

وجاء قرار قطع الإنترنت بعد تسرب أخبار من داخل السجن عن وصول لجنة من وزارة مصالحة "نظام الأسد" لمفاوضة المعتقلين المضربين عن الطعام.

هذا؛ وسادت مخاوف من جانب أهالي المعتقلين في سجن حماة من إقدام "قوات الأسد" على اقتحام السجن والإيقاع بالمعتقلين، بعد قرار فصل الإنترنت عنهم.

ويواصل معتقلو سجن حماة المركزي إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الرابع على التوالي، ريثما تحقق مطالبهم بإطلاق سراحهم وإسقاط أحكام الإعدام الجزافية عنهم.

وكان معتقلو سجن حماة بدأوا  إضرابًا عن الطعام، الاثنين الماضي، بعد أن أصدرت المحكمة الميدانية في سوريا حكمًا، الأسبوع الماضي، قضى بإعدام 11 معتقلًا في سجن حماة المركزي على خلفية مشاركتهم بالمظاهرات السلمية في عام 2011.

ويطالب المعتقلون بتشكيل لجنة للنظر بالأحكام الجائرة الصادرة بحقهم وتسوية أوضاعهم أسوة برفاقهم الذين خرجوا قبل نحو سبعة شهور وعددهم 40 سجينًا.



تعليقات