مسؤول إسرائيلي: أي تسوية في سوريا "غير قابلة للحياة" إلا بشرط

مسؤول إسرائيلي: أي تسوية في سوريا "غير قابلة للحياة" إلا بشرط
  قراءة
الدرر الشامية:

أكد مسؤول إسرائيلي، اليوم الاثنين، أن أيّ تسوية سياسية تحدث في سوريا لإنهاء الصراع الدائر من عام 2011 لن تكون "قابلة للحياة"، محددًا شرطًا وحيدًا من أجل استمرارها.

وقال ألكس بن تسوي، نائب مدير قسم "أوراسيا" بالخارجية الإسرائيلية: إن "بلاده تأمل بأن تؤخذ مصالحها بعين الاعتبار في التسوية السياسية بسوريا خلال فترة عمل المبعوث الأممي الجديد إليها".

وأضاف "ابن تسوي" في لقاء مع وفد الإعلاميين الروس -بحسب وسائل إعلام عبرية وروسية: إن "أيّ تسوية في المنطقة لا بد أن تأخذ بعين الاعتبار مصالحنا"، على حد قوله.

وأشار إلى أن "أيّ تسوية في سوريا لا تأخذ بعين الاعتبار مصالحنا، غير قابلة للحياة"، مشددًا على ضرورة "ضمان الأمن في الحدود الشمالية لإسرائيل".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أعلن الأربعاء الماضي، تعيين الدبلوماسي النرويجي، غير بيدرسن، مبعوثًا خاصًّا جديدًا إلى سوريا، خلفًا لستيفان دي ميستورا، الذي ينهي مهامه في نهاية الشهر الجاري.



تعليقات