كارثة البحر الميت تُحدث زلزالًا في الحكومة الأردنية.. قرارات مهمة 

كارثة البحر الميت تُحدث زلزالًا في الحكومة الأردنية.. قرارات مهمة 
  قراءة
الدرر الشامية:

أحدثت كارثة سيول البحر الميت والتي راح ضحيتها 21 شخصًا غالبيتهم طلاب كانوا في رحلة مدرسية، زلزالًا داخل الحكومة الأردنية.

وقرَّر وزير التربية والتعليم ووزيرة السياحة والآثار الأردنيان الاستقالة من منصبيهما؛ حيث طالب أعضاء مجلس النواب مؤخرًا بإقالة عدد من الوزراء على خلفية الكارثة.

وقالت وزيرة السياحة المستقيلة لينا عناب في تغريدة على "تويتر": "في ظل المناخ السياسي العام والحالة المؤلمة التي مر ويمر بها وطننا الحبيب، وضعت اليوم استقالتي من منصبي في الحكومة الموقرة بين يدي دولة رئيس الوزراء لاتخاذ ما يراه مناسبًا".

وفي نفس السياق، ذكرت مصادر حكومية أردنية، أن وزير التربية والتعليم والتعليم العالي عزمي محافظة، وضع استقالته بين يدي رئيس الوزراء عمر الرزاز.

وناقش أعضاء مجلس النواب الثلاثاء الماضي، حادثة البحر الميت، فيما طالب أغلبهم باستقالة وزيرة السياحة والآثار لكون الشركة المنظمة للرحلة المدرسية غير مرخصة، إضافةً لإقالة وزير التربية والتعليم ووزير التعليم العالي والبحث العلمي.

ولقي 21 شخصًا حتفهم، الخميس الماضي، غالبيتهم طلاب في مدرسة "فكتوريا" الخاصة، كانوا ضمن الرحلة المدرسية حين جرفتهم سيول في منطقة البحر الميت، على بعد نحو 50 كم غرب عمان، فيما أُصيب 35 شخصًا آخرون.



تعليقات