أوضاع إنسانية مأساوية في مخيم "لستم وحدكم" شمال إدلب

أوضاع إنسانية مأساوية في مخيم "لستم وحدكم" شمال إدلب
  قراءة

يعايش الآلاف من المهجرين أوضاعًا إنسانية مأساوية ضمن مخيم "لستم وحدكم" الواقع بالقرب من قرية كفرلوسين شمال إدلب خاصة مع اقتراب فصل الشتاء القارس برغم مناشدات المهجريين القاطنين في المخيم.

ويضم المخيم نحو 1200 عائلة من الذين جرى تهجيرهم قسريًا من وسط سوريا وجنوب دمشق ومقسم إلى أربع قطعات تجمع لمهجري ريف حمص الشمالي وتجمع لأهالي الغوطة وتجمع لمهجري درعا وقطاع للنازحيين من مناطق ريف إدلب الجنوبي.

وكل قطاع يعاني من نقص وإنعدام في أمور الحياة الأساسية فالبعض يطالب بالعوازل لتغطية أسقف الخيام لكي لاتدخل المياه إلى داخل الخيام والبعض الآخر اشتكى من عدم توفر العوازل في أرضيات قطاع مهجري درعا ولا الطبليات التي توضع أسفل الخيام.

وطالب الأهالي بتوفير الآواني المنزلية الخاصة بالطبخ أما السلل التي يتم توزيعها في المخيم  فهي صغيرة جدًا ولاتكفي أصغر عائلة في المخيم وحتى الخبز المقدم للعوائل لايكفيها فهناك عوائل كبيرة جدا في المخيم.

أما الصرف الصحي في المخيم فهو سيء للغاية وتسبب بوقوع الأمراض الجلدية واشتكى الأهالي من عدم توفر خدمات طبية أو سيارات إسعاف في المخيم لنقل المرضى وإسعافهم وقت الحاجة مع تأخر إنشاء واتمام الخيام الخاصة بالتدريس للأطفال الصغار.

وسجلت حالات وفيات في المخيم بسبب انتشار مرض إلتهاب الكبد الوباء بكثافه في مخيمات كفرلوسين  وعدم توفر الخدمات اللازمة للإسعاف، أو أجهزة خاصة  لإسعاف الحالات الحرجة  في المخيم، كما لا يوجد في منطقة المخيمات أي نقطة طبية أو أطباء، حيث تبعد أقرب نقطة طبية عن المنطقة نحو  10 كلم.

والجمعة الماضية توفيت الطفلة "جورى عادل الزعل" من مهجري درعا وعمرها عام ونصف  وذلك بعد محاولة والدها إسعافها عن طريق النقطة الطبية في مخيم الأمل الساعة 11 ونصف ظهرًا" رفض المناوبين في النقطة الطبية  من إسعافها بسيارة الإسعاف فإضطر والدها لإسعافها بدراجة نارية فتوفيت على الطريق هذا ماحدث وتحدث به والدها.

ومع اقتراب ودخول  فصل الشتاء المخيم بحاجة للبطانيات ومواد التدفئة والعوازل المطرية وللتوضيح العوائل المتبقية في المخيم هي عوائل فقيرة لاتملك ثمن قوت يومها.

والسؤال المطروح إذا كانت المنظمات القائمة على المخيم عاجزة عن تأمين متطلبات المخيم، لماذا لا تسمح لمنظمات أخرى بمساعدتها بتلبية الإحتياجات الأساسية ومقومات الحياة  لأهالي المخيم.

يذكر أن نحو 35000 مهجر من مدنيين ومقاتلين وعوائلهم غادروا وسط سوريا ضمن اتفاق التهجير من المنطقة، والذي جرى بين ممثلين عن ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي من طرف، والنظام والروس من طرف آخر نزح معظمهم إلى مخيمات كفرلوسين.

بقلم: 
فريق التحرير


تعليقات