"قوات الأسد" تستثمر ألغام "تنظيم الدولة" في حوض اليرموك بدرعا لابتزاز الأهالي

"قوات الأسد" تستثمر ألغام "تنظيم الدولة" في حوض اليرموك بدرعا لابتزاز الأهالي
  قراءة
الدرر الشامية:

تستغل "قوات الأسد" الألغام التي خلّفها "تنظيم الدولة" في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي من أجل ابتزاز الأهالي الراغبين في العودة إلى منازلهم وأراضيهم.

وذكرت مصادر محلية، أن "قوات الأسد" تقايض الأهالي بمبالغ مالية تفوق قدراتهم من أجل إزالة الألغام؛ حيث أن إزالة اللغم الواحد في المنطقة يكلف أكثر من 100 ألف ليرة سورية (220 دولار أمريكي تقريبًا).

وأكدت المصادر أن الكثير من الأهالي يضطرون إلى دفع هذه المبالغ المالية الكبيرة إلى "قوات الأسد" المتواجدة في المنطقة من أجل العودة إلى منازلهم وأراضيهم.

وبحسب رواية أحد الأهالي، فإنه دفع مبلغًا ضخمًا لـ"قوات الأسد"، 800 ألف ليرة لإزالة ألغام بجوار منزله في أرضه، إلا أنهم دمروا منزله؛ نظرًا لقيامهم بإزالة اللغم عن بعد.

وتسببت هذه الألغام بمقتل وإصابة العشرات من المدنيين، جلّهم من النساء والأطفال، لا سيما في السهول المحيطة بالمنطقة، والتي نزح إليها مدنيو المنطقة أثناء المعارك بين النظام و"تنظيم الدولة".



تعليقات