أكبر أزمة للنظام مع فصائل المصالحات بدرعا.. ماهر الأسد يتدخل ويدفع 15 مليون ليرة

أكبر أزمة للنظام مع فصائل المصالحات بدرعا.. ماهر الأسد يتدخل ويدفع 15 مليون ليرة
  قراءة
الدرر الشامية:

تدخل ماهر الأسد، قائد "الفرقة الرابعة" وشقيق رئيس النظام بشار الأسد، لإنهاء أكبر أزمة بين "قوات الأسد" وفصائل المصالحات في درعا، والتي نتجت عن اشتباكات وسقوط قتلى وأسرى.

وذكرت مصادر محلية، أن الأزمة تعود إلى مقتل القيادي في فصائل المصالحات، عياد عبيد المعروف بـ"أبو عدي الخالدي" أثناء حملة اعتقالات لقوات الأسد ضد فصائل المصالحات بدرعا، قتل على إثرها.

وأشارت المصادر إلى أن ماهر الأسد، أرسل على مدى أسبوعين وفودًا لذوي القتيل لإنهاء المشكلة؛ حيث وافق على شروطهم التي تتمثل في منحهم 15 مليون ليرة سورية كدية، ومنحه الحقوق والامتيازات لقتلى النظام.

وتضمنت وعود النظام إلى أهل القتيل بـ"معاقبة الدورية التي قامت بهذا العمل"؛ حيث تم على إثرها استدعاء رئيس فرع الأمن الجوي بدرعا إلى دمشق لبدء التحقيق معه.

وكانت المواجهات قد اندلعت في بلدة "خراب الشحم" بريف درعا الغربي، في الـ12 من الشهر الجاري، وذلك على خلفية محاولة ميليشيات أسد اقتحام منزل أبو عدي الخالدي واعتقاله.

ولم يستسلم "الخالدي" لدورية النظام التي أرادت اعتقاله وقرر أن يواجههم بالسلاح؛ الأمر الذي تسبب بمقتله وجرح ابنه وزوجته، إضافة لإصابة عدد من عناصر الميليشيا المهاجمة، فيما احتجز أهل القتيل ضباط وعناصر من "قوات الأسد".



تعليقات