يومٌ دامٍٍ في دير الزور.. التحالف الدولي يرتكب 4 مجازر والحصيلة عشرات المدنيين

يوم دامٍ في دير الزور.. التحالف الدولي يرتكب 4 مجازر والحصيلة عشرات المدنيين
  قراءة
الدرر الشامية:

تواصل طائرات التحالف الدولي، اليوم الجمعة،  غاراتها على ريف دير الزور الشرقي؛ متسببة بمجازر عدة، راح ضحيتها العشرات من المدنيين، بينهم أطفال ونساء. 

وقال الناشط الإعلامي، عبد اللطيف الحمد، لـ"شبكة الدرر الشامية": "إنّ أكثر من 40 مدنيًّا، بينهم أطفال ونساء، استشهدوا، ومنهم 15 مدنيًّا من الجنسية العراقية، وذلك إثر غارات من طيران التحالف الدولي، استهدفت محيط مسجد عثمان بن عفان وحي العاليات في بلدة السوسة بريف دير الزور الشرقي، والتي تخضع لسيطرة (تنظيم الدولة)".

وأضاف "الحمد" إنّه ما يزال عددٌ كبيرٌ من الضحايا عالقين تحت الأنقاض، بالإضافة لعدم توفِّر العلاج والإسعاف الكافي للمصابين والجرحى.

وختم حديثه، بأنّ المنطقة تعرّضت لدمارٍ كبيرٍ نتيجة الغارات المكثّفة، وأنّ المدنيين في البلدة يواجهون معاناة كبيرة بين جحيم غارات الطائرات والقصف المكثّف، بحجة السيطرة ودعم ميليشات "قسد"، وسط عدم قدرتهم على النزوح إلى مناطق أكثر أمانًا بسبب منع التنظيم الخروج عن مناطق سيطرته.

وفي ذات السياق، ارتكبت طائرات التحالف الدولي، مساء اليوم مجزرة جديدة شرقي دير الزور، راح ضحيتها عددٌ من المدنيين؛ حيث تعتبر هذه المجزرة الرابعة خلال أقل من 24 ساعة.

وأفادت مصادر لـ"شبكة الدرر"، بأن طائرات التحالف الدولي استهدفت معهد تحفيظ القرآن في مدينة هجين شرق دير الزور مساءً؛ مما أسفر عن ارتقاء ستة مدنيين على الفور، معظمهم أطفال ونساء، وإصابة آخرين بجروح.

وكان ارتكب طيران التحالف الدولي مجزرتين في بلدة السوسة، عبر استهدافه لمنزلٍ يحوي عددًا كبيرًا من العوائل النازحة ولا يزال عدد الضحايا مجهولًا لصعوبة انتشالهم حتى اللحظة، واستهداف مسجد "عمار بن ياسر"، خلال خروج المصلين من أداء فريضة صلاة المغرب، في ذات البلدة "السوسة"، أمس الخميس.

الجدير ذكره، أنّ بلدة السوسة ومدينة هجين التي تُحاذيها، أضحتا آخر معاقل "تنظيم الدولة" في دير الزور، وذلك بعد معارك عنيفة مع قوات "نظام الأسد" وميليشات "قسد" اللذين يسعيان للسيطرة على المحافظة وسط غطاء وقصف جوي مكثّف.











تعليقات