"وحرّض المؤمنين" غرفة عمليات جديدة في شمال سوريا.. ومصدر يشرح لـ" الدرر" أهدافها

"وحرّض المؤمنين" غرفة عمليات جديدة في شمال سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

شكَّلت عدة فصائل ثورية غرفة عمليات عسكرية جديدة في الشمال السوري المحرَّر، تحسبًا لأي هجومٍ مفاجئ من "نظام الأسد" وروسيا على المنطقة.

وقال مصدرٌ خاصٌّ مطّلع لـ"شبكة الدرر الشامية" إنّه تشكَّلت غرفة عمليات عسكرية مشتركة ضمّت عدّة فصائل رافضة لاتفاق سوتشي، وأنّه سيتم الإعلان عنها خلال الساعات القادمة.

وأضاف المصدر، أنّ كلًا من "تنظيم حراس الدين"، و"جبهة أنصار الدين"، و"أنصار التوحيد"، و"جماعة أنصار الإسلام"، انضووا ضمن غرفة عمليات عسكرية مشتركة تحت مسمى "وحرّض المؤمنين".

وأوضح، أنّ "الهدف من تشكيل هذه الغرفة العسكرية هو هجومي وليس دفاعي فقط، أي أنها ستقوم بأعمال عسكرية على مناطق (نظام الأسد) وحلفائه بهدف تحريرها وإخراج القوات الروسية المحتلة من الأراضي السورية، وتحكيم شريعة الله".

وختم المصدر، أنّه "من المتوقع أن تتوحد وتندمج هذه الفصائل المنطوية ضمن غرفة العمليات، تحت مسمى واحد في الأيام القادمة".

الجدير بالذكر، أنّ هذه الفصائل أكّدت رفضها لاتفاق سوتشي وما صدر عنه واعتبرته خداع ووأد للثورة السورية، وكانت استهدفت البارحة بالقذائف مواقع "نظام الأسد" بريف حماة الغربي.

يشار إلى أنه في 17 أيلول الماضي، أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، في مؤتمر صحفي بمدينة "سوتشي" عقب مباحثات بينهما، عن اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق الثوار في إدلب.

وينص الاتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 إلى 20 كم على خطوط التماس بين قوات الأسد والفصائل المقاتلة عند أطراف إدلب وأجزاء من ريف حماة الشمالي وريف حلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي، وذلك بحلول 15 تشرين الأول الجاري.

اقرأ أيضًا

- "هيئة تحرير الشام" تخرج عن صمتها وتعلن موقفها من "اتفاق سوتشي"











تعليقات